سفير قطري: حل 3 قضايا قد يشكل انتصاراً لبايدن بأزمة الخليج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/DM1vaX

أكد انفتاح بلاده على حل الأزمة الخليجية

Linkedin
whatsapp
الخميس، 26-11-2020 الساعة 09:10
- بم وصف السفير القطري تصريحات نظيره الإماراتي في واشنطن؟

استهجنها وقال إنها تنم عن جهل بمضاعفات هذا الوضع.

- ما هي القضايا التي قد تشكل انتصاراً لإدارة بايدن في أزمة الخليج؟

 فتح المجال الجوي للسفر وسلامة الطيران، والسماح بالزيارات بين العائلات، والسماح بالحج.

أكد السفير القطري في واشنطن، الشيخ مشعل بن حمد آل ثاني، أن وحدة مجلس التعاون الخليجي "ضرورية للأمن الإقليمي"، مبدياً تفاؤله بإحراز تقدم فيما يتعلق بحل الأزمة الخليجية.

وقال"آل ثاني" إن الأزمة الخليجية "مصطنعة، اندلعت بهجوم إلكتروني ومزاعم كاذبة"، لكنه شدد على أن بلاده كانت "دائماً شفافة ومنفتحة للحوار وعلى استعداد لحل هذا الخلاف".

وأوضح أن فتح المجال الجوي للسفر وسلامة الطيران، والسماح بالزيارات بين العائلات، والسماح بالحج، يمكن أن يكون انتصاراً سريعاً لإدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن بشأن أزمة الخليج، بحسب مقابلته مع موقع "المونيتور" الأمريكي.

وبيّن أن أولى خطوات حل الأزمة يكون بـ"جلوس جميع الأطراف على طاولة المفاوضات دون شروط مسبقة".

واستهجن التصريحات التي أطلقها سفير الإمارات في واشنطن يوسف العتيبة بأن الأزمة الخليجية "ليست أولوية، وقضية صغيرة"، مبيناً أن ذلك ينم عن جهل بمضاعفات هذا الوضع.

وأشار إلى أنه بدون عمل مجلس التعاون والتعاون المشترك مع الولايات المتحدة "لا يمكن تحقيق الكثير من التقدم"، مشيداً بجولة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الأخيرة.

وكانت إدارة الرئيس الجمهوري دونالد ترامب، قد أعربت عن أملها في إنهاء الأزمة قبيل انتهاء ولايتها في الـ20 من يناير المقبل، بعد فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن بالانتخابات الرئاسية، وفق وسائل إعلام أمريكية.

وتقود الكويت وساطة مستمرة لإنهاء الأزمة الخليجية التي دخلت عامها الرابع، وهي الوساطة التي تحظى بدعم كبير من الولايات المتحدة.

وحول العلاقة مع إدارة بايدن، قال السفير القطري في أمريكا: إنه "يمكن تحقيق الكثير، خاصة في تحقيق الاستقرار ونزع فتيل التوتر في المنطقة؛ بوصفها شريكاً موثوقاً يتمتع بسجل حافل".

وأبدى استعداد الدوحة لمساعدة إدارة بايدن في أي وساطة مع إيران "إذا طُلب منها ذلك".

وشدد على ضرورة إشراك الفلسطينيين في حل القضية عبر مفاوضات، مؤكداً أن بلاده جزء من مبادرة السلام العربية، التي تنص على التطبيع مع "إسرائيل" بعد حل عادل للقضية الفلسطينية.

مكة المكرمة