سفير قطر بعُمان: اتفاق تام وعلاقة راسخة تجمع البلدين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/aVJPKx

يجري العمل على أربعة مشاريع مختلفة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 21-05-2020 الساعة 12:24

كيف وصف السفير القطري العلاقات الاستراتيجية بين قطر وعُمان؟

واحدة من أقوى العلاقات الاستراتيجية، تربطها الأخوة الراسخة وبالتنسيق في ما بينهما في كل المجالات، مع الاتفاق التام في وجهات النظر في القضايا الدولية.

ما سبب قوة هذه العلاقات؟ 

راسخة منذ القديم، وتمتد لتشمل تداخلاً قبلياً وعلاقات تصاهر فضلاً عن الموقع الجغرافي القريب.

قال السفير القطري في سلطنة عُمان، الشيخ جاسم بن عبد الرحمن آل ثاني، إن العلاقات بين البلدين راسخة وستحظى بالمزيد من الانفتاح والتقارب، لافتاً إلى مشاريع مشتركة يجري العمل عليها.

وأضاف سفير الدوحة لدى مسقط، اليوم الخميس، أن "العلاقات العمانية القطرية راسخة منذ الأزل، وتمتد لتشمل تداخلاً قبلياً وعلاقات تصاهر"، وفق وكالة الأنباء العُمانية.

وأردف أنها "تعد واحدة من أقوى العلاقات الاستراتيجية، تربطها الأخوة الراسخة وبالتنسيق فيما بينهما في كل المجالات، مع الاتفاق التام في وجهات النظر في القضايا الدولية، برعاية شاملة من القيادة في البلدين".

وأكّد الشيخ جاسم أن العلاقات بين السلطنة ودولة قطر ستحظى بالمزيد من الانفتاح والتقارب، وذلك لما تتمتع به الدولتان من موارد طبيعية وصناعات متقدمة واقتصادات قوية، بالإضافة إلى موقعهما الجغرافي القريب والعلاقات التاريخية.

وأشار الدبلوماسي القطري إلى أن هناك العديد من المشاريع المطروحة أمام اللجنة القطرية العمانية التي نوقشت خلال السنوات الماضية، "والآن نعمل على أربعة مشاريع تشمل كافة المناحي، بما فيها مشاريع الأمن الغذائي والمشاريع السياحية، ومجال التصنيع والتجميع، والاستفادة من مواد الخام".

وبخصوص الأجواء الرمضانية في السلطنة قال السفير: إن "العادات الاجتماعية والتقاليد في مجتمعات دول مجلس التعاون الخليجي بصفة عامة متشابهة إلى حد كبير، غير أن ما يميز دولة قطر في الشهر الفضيل هي الزيارات المكثفة للديوانيات، وهو عُرف اجتماعي قديم، وكذلك تناول بعض الوجبات التقليدية بعد صلاة التراويح".

ويوم الأربعاء، أجرى السلطان هيثم بن طارق آل سعيد، سلطان عُمان، اتصالاً هاتفياً مع أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، "تم خلاله تبادل التهاني والتبريكات بمناسبة قرب حلول عيد الفطر المبارك".

وذكرت وكالة الأنباء القطرية "قنا" أن الزعيمين الخليجيين استعرضا "العلاقات الأخوية المتينة بين البلدين، وآفاق تعزيزها وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين، ومناقشة أبرز التطورات الإقليمية والدولية".

وتميزت العلاقات الثنائية بين دولة قطر والسلطنة بنوع من الاستقرار والثبات والازدهار، تم تتويجها بزيارات بين قادة البلدين أعقبها زيارات مكثفة لكبار المسؤولين للسلطنة بهدف دفع التعاون وتدعيم أواصر الأخوة بين البلدين.

مكة المكرمة