سقوط صاروخين إيرانيين بالقرب من حاملة طائرات أمريكية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/DMdmeN

الصاروخان سقطا على بعد 100 ميل من حاملة الطائرات

Linkedin
whatsapp
السبت، 16-01-2021 الساعة 21:43
- أين سقطت الصواريخ الإيرانية؟

على بعد 100 ميل من حاملة الطائرات الأمريكية "نيميتز".

- متى بدأت طهران مناوراتها العسكرية؟

يوم الجمعة 15 يناير 2021.

كشفت وسائل إعلام أمريكية، السبت، عن سقوط صواريخ بالقرب من حاملة الطائرات الأمريكية "نيميتز"، في المحيط الهندي، قبل أيام قليلة من رحيل إدارة الرئيس الجمهوري دونالد ترامب.

وقالت شبكة "فوكس نيوز" الأمريكية إن صواريخ إيرانية سقطت على بعد 100 ميل من حاملة الطائرات الأمريكية "نيميتز"، خلال تدريبات يقوم بها الحرس الثوري الإيراني.

وأشارت إلى أن صاروخاً إيرانياً واحداً على الأقل سقط على بعد 20 ميلاً بالقرب من سفينة تجارية كانت تبحر في المحيط الهندي.

وقال مسؤولون بالبحرية الأمريكية للشبكة: "كانت مجموعة حاملة الطائرات الأمريكية (نيميتز) على مقربة من المكان الذي انفجر فيه صاروخان باليستيان إيرانيان على الأقل، مما أدى إلى تطاير الشظايا في كل الاتجاهات".

ونقلت عن مسؤول أيضاً: "كنا نتوقع إطلاق صواريخ، لكن كان هناك قلق من مدى قرب إيران واستعدادها لهذا الأمر".

وقالت الشبكة إن الأقمار الصناعية الأمريكية رصدت إطلاق الصواريخ التي سقطت بالمحيط الهندي من إيران.

وكان الحرس الثوري الإيراني اختبر صواريخ باليستية لإصابة أهداف بحرية في المحيط الهندي، وفق ما أفاد موقعه الإلكتروني، السبت، في ختام مناورات عسكرية امتدت يومين.

وأفاد الحرس الإيراني، في بيان نشر على موقعه "سباه نيوز"، بأن صواريخ "من فئات مختلفة" استهدفت "(نماذج من) سفن العدو ودمرتها من مسافة 1800 كم".

وأقيمت المناورات في منطقة بوسط البلاد، وأصيبت الأهداف "في شمال المحيط الهندي"، بحسب البيان الإيراني.

وكان الحرس أعلن، الجمعة، بدء المرحلة الأولى من مناورات "الرسول الأعظم 15"، التي تم خلالها استخدام طائرات مسيّرة لاستهداف منظومات دفاع صاروخية، وإطلاق "جيل جديد" من صواريخ باليستية من طراز "ذو الفقار" و"زلزال" و"دزفول".

وأكد أن الصواريخ "مزودة برؤوس حربية منفصلة، وبالإمكان توجيهها من الجو، كما أنها قادرة على اختراق دفاعات العدو المضادة للصواريخ".

والمناورات الصاروخية للحرس الثوري هي ثالث تدريب عسكري تجريه قوات مسلحة إيرانية خلال أقل من أسبوعين.

وأتت هذه المناورات في أعقاب تدريبات أجرتها بحرية الجيش الإيراني، يومي الأربعاء والخميس، في خليج عمان، ومناورات للجيش باستخدام صنوف متنوعة من الطائرات المسيرة، في الخامس والسادس من يناير.

ويأتي ذلك في ظل توتر متزايد مع الولايات المتحدة في الأيام الأخيرة من ولاية الرئيس دونالد ترامب، الذي اعتمد سياسة "ضغوط قصوى" حيال إيران.

وشهدت العلاقات المقطوعة منذ عقود بين طهران وواشنطن توتراً إضافياً في عهد ترامب، ووصل البلدان الى شفير مواجهة عسكرية مباشرة مرتين منذ صيف العام 2019، لا سيما بعد اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني بضربة جوية أمريكية في بغداد مطلع 2020.

مكة المكرمة