سلاح أمريكي خفي يستهدف إيران.. هل قيّد "ستاكسنت" الحرس الثوري؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gj4J3V

تسريبات كشفت عن هجوم سيبراني شنته أمريكا على إيران

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 16-10-2019 الساعة 08:51

أزاحت الولايات المتحدة الأمريكية، مؤخراً، الستار عن معلومة مهمة سربتها لكبريات صحفها وكانت تحمل رسالة لإيران تفيد بإمكانية واشنطن إيقاع الضرر الفادح بالقوة الإيرانية من دون حروب.

هذا ما توضح من خلال ما نشرته وكالة رويترز، التي ذكرت، يوم الأربعاء (16 أكتوبر 2019)، أن الولايات المتحدة شنت هجمات الكترونية استهدفت "الحد من قدرة إيران على نشر دعايتها".

ونقلت الوكالة عن مصادر أمريكية (لم تسمها) قولهم، إنّ واشنطن شنت هجمات إلكترونية على إيران بعد الهجوم الذي استهدف منشآت أرامكو النفطية الواقعة في المنطقة الشرقية للسعودية، والتي تسببت بضجة عالمية مع تبني جماعة الحوثي اليمنية للعملية، في حين اتهمت الرياض وواشنطن طهران بتنفيذها وهو ما نفته الأخيرة.

أحداث سابقة

ولم تكن تلك الهجمات هي الأولى من نوعها عام 2019، فقد كشفت صحيفتا "نيويورك تايمز" و"واشنطن بوست"، الخميس (29 أغسطس 2019)، عن شن الولايات المتحدة هجوماً إلكترونياً واسعاً على إيران؛ تسبب في وقف قاعدة بيانات هامة لديها، استخدمت لمهاجمة ناقلات نفط في الخليج.

ووفقاً لـ"نيويورك تايمز"، التي أوردت تصريحاً لـ"مسؤول رفيع"، فإن الهجوم الإلكتروني الأمريكي، الذي وقع في شهر يونيو الماضي، تسبب في إعاقة مجموعة الاستخبارات التابعة للحرس الثوري الإيراني، وقدرة إيران على تنفيذ هجمات سرية.

وبحسب الصحيفة، فإن واشنطن من أجل تنفيذ هجومها الإلكتروني على إيران استعانت بفيروس يحمل اسم "ستاكسنت"، الذي اكتُشف للمرة الأولى في عام 2010، ويعتقد أنه صمم بواسطة أمريكا و"إسرائيل"؛ من أجل مهاجمة منشآت نووية إيرانية.

ووقع هجوم الولايات المتحدة الإلكتروني ضد إيران بعدما أسقطت إيران طائرة مسيرة أمريكية فوق مضيق هرمز.

المسؤول الرفيع الذي تحدث للصحيفة هو ضابط استخبارات سابق، يدعى نورمان راؤول، وقال في رسالة تحمل في طياتها تهديداً واضحاً لإيران: "يجب عليك أن تنقل أمراً واحداً لعدوك بفاعلية؛ بأن للولايات المتحدة قدرات متعددة لن يتمكن العدو من الوصول إليها أبداً، لذلك من الأفضل لجميع الأطراف أن يتوقفوا عن أعمالهم العدوانية".

وأفاد التقرير بأن إيران ما زالت تحاول إصلاح أنظمة اتصالاتها الهامة، ولم تستعد المعطيات التي فقدت في الهجوم الأمريكي عليها، بالإضافة إلى أنها لم ترد عليه بعد.

ونفى تقرير "نيويورك تايمز" تقارير سابقة أفادت بأن الهجوم الإلكتروني الأمريكي استهدف قدرات إيران على إطلاق صواريخ.

وبحسب التقرير، فإن إيران تنفي التقارير السابقة بأنها تعرضت لهجوم إلكتروني في أعقاب إسقاط الطائرة المسيرة الأمريكية.

ما هو فيروس ستاكسنت؟

في ديسمبر 2015، نشرت صحيفة "بوليتيكو" الأمريكية تقريراً عما وصفتها بـ"أكبر الأسرار التي تخفيها حكومة الولايات المتحدة"، وتتعلق بأخطر الأسلحة الإلكترونية التي تمتلكها، ومتى يمكن أن تستخدمها.

الصحيفة ذكرت أن السلاح الإلكتروني الغامض والأكثر تعقيداً الذي استُخدم حتى الآن هو "ستاكسنت" "Stuxnet"، هذا الفيروس الذي بُرمِج خصوصاً لاستهداف المفاعلات النووية الإيرانية.

وتابعت الصحيفة: "اكتُشف هذا السلاح الخطير عام 2010"، مؤكدة أن إنتاج هذا الفيروس كان بالتعاون بين الولايات المتحدة و"إسرائيل"، وأن كل الخبراء في العالم يجهلون هذا الأمر.

الصحيفة استطردت تقول: "هذا الفيروس يطرح سؤالاً خطيراً: ما الذي يمكن أن تفعله الولايات المتحدة مع خصومها إذا ما قررت أن تشن حرباً إلكترونية عليهم؟".

وواصلت: "لم تعترف الحكومة الأمريكية حتى الآن بأنها المسؤولة عن إطلاق فيروس ستاكسنت على حواسب المفاعلات النووية الإيرانية، ولم يعرف حتى الآن ما هو المدى الذي وصلت إليه الأسلحة الإلكترونية الأمريكية في مجال الحروب الرقمية".

ولكن على مدى الأعوام القليلة الماضية هناك تطور جديد في السياسة العسكرية الأمريكية؛ إذ أخذت الحرب الإلكترونية من مجال الأفكار النظرية إلى التطبيق الفعلي، وإن كان هذا الأمر سراً، وفقاً للصحيفة.

وأضافت: "أول إشارة كانت في يناير 2013، عندما نشرت صحيفة واشنطن بوست أن البنتاغون قد توسع بشكل كبير في أسلحة حروب الإنترنت cybersecurity forces".

وأضافت أيضاً: "في أكتوبر من نفس العام كوّن البنتاغون فريقين من خبراء التكنولوجيا وظيفتهم هو عالم الإنترنت، وفي غضون عام ارتفع عدد هذه الفرق إلى 10".

في عام 2014، تقول الصحيفة، أعلن وزير الدفاع الأمريكي عن فرع جديد للجيش هو "الإنترنت Cyber"، وهو أول فرع ينشئه الجيش الأمريكي منذ عام 1978، عندما أنشأ فرع القوات الخاصة.

وأفادت، في أكتوبر 2014، بأن عدد الفرق في فرع الإنترنت أصبحت 32 فريقاً، تتعاون مع هيئة أركان القوات الأمريكية المشتركة في "فورت غولدن" بولاية جورجيا، مشيرة إلى أنه "في الصيف القادم (2016) سيصل عدد فرق الفرع الجديد للجيش الأمريكي إلى 41 فريقاً.

الهدف من إنشاء فرع الإنترنت

تقول الصحيفة الأمريكية إن الهدف الرئيسي لهذا الفرع هو وضع استراتيجية للعمل على الإنترنت، خاصة مقاومة الجرائم الإلكترونية التي تمس الأمن القومي الأمريكي.

وبينت أن الولايات المتحدة لديها الآن أكبر وحدة في العالم لمراقبة إمكانيات القرصنة والهجمات الإلكترونية لكل المجموعات والدول على مستوى العالم.

وأما في الحروب التقليدية فإن الأسلحة والاستراتيجيات العسكرية مفهومة إلى حد كبير، وقد طور المجتمع الدولي وسائل وطرقاً لمعالجة أي نزاع قد ينشأ في هذا الصدد؛ بغرض تجاوز المشكلات التي من الممكن أن تخرج عن السيطرة.

عكس هذا تماماً ما يحدث في عالم الإنترنت، تقول الصحيفة، فلم يطور المجتمع الدولي طريقة لتفادي الهجمات الإلكترونية بين الدول الكبرى، ولعل الهجمات الصينية على شركة "سوني بكتشرز" الأمريكية مثال على ذلك.

من المعروف أن أي حرب ستنشأ في المستقبل على مستوى كبير سوف تصبح الهجمات الإلكترونية جزءاً منها، وتعمل الدول الكبرى الآن على تطوير أسلحتها في هذا المجال.

وأشارت صحيفة "بوليتيكو" إلى أنه في أبريل عام 2015، نشرت وزارة الدفاع الأمريكية لأول مرة تقريراً عن الأهداف الاستراتيجية الأمريكية في مجال الهجمات الإلكترونية. البعض انتقد هذا التقرير لأنه لم يشرح كيف ومتى وأين ستستخدم الولايات المتحدة إمكانياتها في الهجوم الإلكتروني.

هل تضرب أمريكا إيران بـ"فيروس ستاكسنت" ثانية؟

وشهدت العلاقات الأمريكية الإيرانية توتراً وتصعيداً عسكرياً، وذلك بعد انسحاب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من الاتفاق النووي الذي وقع عام 2015 مع طهران.

ومؤخراً، وقع هجوم على ناقلتي نفط في بحر عُمان، إضافة إلى إسقاط طائرة استطلاع أمريكية حديثة بصاروخ إيراني فوق مضيق هرمز، واحتجاز حكومة مضيق جبل طارق التابعة لبريطانيا ناقلة نفط إيرانية، قالت إن وجهتها سوريا، التي يفرض عليها الاتحاد الأوروبي عقوبات.

وتراجع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في اللحظة الأخيرة عن قرار شن ضربات جوية على إيران رداً على إسقاط الطائرة الأمريكية المسيرة، وذكر في مقابلة مع شبكة "إن بي سي" وقتها: "لم أعتقد أنه مناسب".

وشددت واشنطن العقوبات على إيران، التي ردت برفع تخصيب اليورانيوم إلى أبعد من الحدود التي حددها الاتفاق، وزيادة مخزونها من اليورانيوم المخصب إلى أكثر من 300 كيلوغرام.

التهديد الذي وجهه ضابط الاستخبارات الأمريكية السابق، نورمان راؤول، الذي تحدث لـ"نيويورك تايمز"، وقال إن لبلاده "قدرات متعددة لن يتمكن العدو من الوصول إليها أبداً، لذلك من الأفضل لجميع الأطراف أن يتوقفوا عن أعمالهم العدوانية"، كان صريحاً في إشارته إلى فاعلية الهجمات السيبرانية التي يمكن من خلالها الوصول إلى قدرات إيران العسكرية.

وشهدت الآونة الأخيرة عدة هجمات استهدفت مواقع لقوات تابعة لإيران في العراق وسوريا ولبنان، نُفذت من خلال طائرات مقاتلة وأخرى مسيرة.

وعلى الرغم من التهديدات المتواصلة لإيران، والمليشيات الموالية لها في هذه البلدان العربية الثلاثة، بتوجيه ضربات لمواقع أمريكية في المنطقة، لكن لم يصدر أي ردّ فعلي.

في المقابل شهدت منطقة الخليج تصعيداً سياسياً ملحوظاً بعد استهداف محطتي بقيق وخريص السعوديتين اللتين عطلتا إنتاج النفط السعودي الذي تصدره للعالم مدة ليست بالقصيرة، وتوعدت بالرد ولكن ذلك لم يحدث حتى الآن.

جدير بالذكر أيضاً أنه في يوم الجمعة (11 أكتوبر 2019) تعرضت ناقلة نفط إيرانية لحادث انفجار "خطير" أصاب هيكل السفينة، على بعد 96 كيلومتراً من ميناء جدة السعودي.

وذكرت الوكالة الإيرانية الرسمية "إرنا" أن "الخزانين الرئيسيين للسفينة المملوكة لشركة النفط الوطنية تعرضا لأضرار جراء حادث التفجير؛ ما أدى إلى تسرب النفط المخزون فيهما في البحر الأحمر".

لكن بالعودة إلى السلاح السيبراني المتقدم الذي تملكه الولايات المتحدة، وسبق أن استخدمته دون الإفصاح عنه في شنها هجوماً على إيران، ليس مستبعداً أن واشنطن قد تقيد من خلاله قدرة أي تحركات تخطط لها إيران في حال وقوع أي مواجهة.

مكة المكرمة