سلطات كردستان العراق تعتقل قاتل الدبلوماسي التركي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g3k3aN

مرتكب الجريمة يدعى مظلوم داغ

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 20-07-2019 الساعة 10:44

وقت التحديث:

السبت، 20-07-2019 الساعة 20:20

أعلنت قوات مكافحة الإرهاب بإقليم كردستان العراق اعتقال المتهم بمقتل نائب القنصل التركي في مدينة أربيل، الأربعاء الماضي.

وقالت وسائل إعلام كردية وتركية اليوم السبت، إن قوات الأمن في إقليم كردستان ألقت القبض على المتهم "مظلوم داغ"، وهو كردي ويحمل الجنسية التركية وينحدر من ولاية ديار بكر جنوب شرق البلاد، مشيرة إلى أنه شقيق إحدى النائبات في البرلمان التركي. 

كما أعلنت  قوات الأمن في أربيل، اعتقال مشتبه به ثان في الهجوم.

وكانت قوات مكافحة الإرهاب قد نشرت في وقت سابق بلاغ بحث مرفقاً بصورتين لشاب تركي من أصول كردية بشعر أسود ولحية مشذبة، وبدا أن إحداهما التقطتها كاميرا مراقبة.

وأوضح البيان أن الشخص الموجود بالصورتين هو الجاني المفترض الذي أطلق النار، يوم الأربعاء، ما أودى بحياة الدبلوماسي التركي عثمان كوسيه، إلى جانب عراقيين اثنين، بمطعم في أربيل.

وأضاف: "هذا الشخص المنشورة صورته يدعى مظلوم داغ، من مواليد 1992، من ولاية ديار بكر في تركيا، وهو مطلوب من قبل السلطات الأمنية بإقليم كردستان".

ودعت قوات مكافحة الإرهاب -التي وصفت الهجوم بالعمل "الإرهابي"- المواطنين إلى "إبلاغ الأجهزة الأمنية عن أي معلومات عن هذا المتهم بأقرب وقت".

من جهة أخرى ذكرت وكالة "الأناضول" التركية أن مظلوم داغ شقيق عضوة مجلس النواب، ديرسيم داغ، من حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد في تركيا.

لكن حزب الشعوب ندد بما سماها "محاولة استفزاز غير مقبولة إطلاقاً"، مديناً في الوقت نفسه هجوم أربيل.

وفي وقت سابق توعدت أنقرة -التي تمتلك قواعد عسكرية في شمالي العراق- بالردّ المناسب على هذا الاعتداء.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها على الفور عن الهجوم في شمالي العراق، حيث يوجد متمردون أكراد إيرانيون وأتراك. لكن ديار دنير، المتحدث باسم الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني، نفى أن يكون للحزب علاقة بالهجوم.

مع ذلك يشير العديد من الخبراء إلى المسؤولية المحتملة لحزب العمال، الذي أعلن مؤخراً مقتل مسؤولين خلال الغارات التركية بالعراق.

من جانبها أعلنت أنقرة، الخميس الماضي، أنها أطلقت "أوسع" عمليّة جوّية ضدّ حزب العمال بالعراق؛ ردّاً على "الهجوم الدنيء" في أربيل.

واستهدفت غارات جوية، ليل الخميس-الجمعة، قواعد وعناصر حزب العمال في منطقة مخمور جنوبي مدينة الموصل شمالي العراق، وأسفرت عن "جرح شخصين داخل معسكر للنازحين"، بحسب ما قال مسؤولون محليون لوكالة الأنباء الفرنسية.

مكة المكرمة