سلطان عُمان يجري تعديلات وزارية شاملة ويعفي "بن علوي"

بـ 28 مرسوماً..
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/7rZmJ1

سلطان عُمان تولى الحكم في يناير 2020

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 18-08-2020 الساعة 14:23

وقت التحديث:

الثلاثاء، 18-08-2020 الساعة 15:55

أصدر سلطان عُمان هيثم بن طارق، اليوم الثلاثاء، 28 مرسوماً سلطانياً تتعلق بإنشاء واستحداث وزارات جديدة ودمج أخرى، في إطار خطته لتحديث الجهاز الإداري للسلطنة.

وجاء التغيير الأبرز بتعيين بدر بن حمد البوسعيدي وزيراً للخارجية العمانية خلفاً ليوسف بن علوي، واستبدال تسمية الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بـ "وزير الخارجية".

وذكرت وكالة الأنباء العُمانية أن السلطان هيثم قضى بإنشاء وزارة الثقافة والرياضة والشباب وتعيين نجله ذي يزن بن هيثم بن طارق وزيراً لها، ودمج وزارة العدل ووزارة الشؤون القانونية باسم وزارة العدل والشؤون القانونية.

كما نصت المراسيم السلطانية على إنشاء وزارة العمل، وأخرى للاقتصاد، وثالثة باسم "وزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات".

كما قضت مراسيم السلطان هيثم بتعديل مسمى وزارة الزراعة والثروة السمكية إلى مسمى "وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه"، إضافة إلى تعديل مسمى وزارة الإسكان إلى وزارة "الإسكان والتخطيط العمراني".

وبموجب المراسيم أيضاً تقرر تعديل تسمية وزارة النفط والغاز إلى "وزارة الطاقة والمعادن"، ووزارة التجارة والصناعة إلى "وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار"، إلى جانب تعديل تسمية وزارة التعليم العالي إلى "وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار".

وصدر مرسوم بإنشاء وحدة متابعة تنفيذ رؤية "عمان 2040"، وتحديد اختصاصاتها واعتماد هيكلها التنظيمي، وإصدار نظام المحافظات والشؤون البلدية، وتحديد اختصاصات وزارة الداخلية واعتماد هيكلها التنظيمي.

وقضى المرسوم الثامن عشر بتعديل بعض أحكام المرسومين السلطانيين بإنشاء جهاز الضرائب وإصدار نظامه واعتماد هيكله التنظيمي، كما قرر تعديل بعض أحكام المرسومين السلطانيين بإنشاء المركز الوطني للإحصاء والمعلومات وإصدار نظامه.

وأقرت المراسيم إنشاء الهيئة العامة للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة وتحديد اختصاصاتها، وإنشاء هيئة البيئة وتحديد اختصاصاتها واعتماد هيكلها التنظيمي.

كذلك تُنشَأ هيئة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة مع تحديد اختصاصاتها واعتماد هيكلها التنظيمي، وإلغاء بعض المجالس المتخصصة (مجلس الشؤون المالية وموارد - الطاقة - مجلس التعليم).

وألغت المراسيم الهيئة العامة للصناعات الحرفية، والهيئة العامة للتخصيص والشراكة.

وتأتي تلك المراسيم السلطانية ضمن سلسلة من التغييرات الإدارية التي أجراها السلطان هيثم بن طارق آل سعيد منذ توليه منصبه حاكماً على البلاد، في 11 يناير 2020.

وكان السلطان الجديد قد تعهد بتحديث الجهاز الإداري للدولة، وتطوير آليات صنع القرار الحكومي، ورفع كفاءة الشركات الحكومية وتعزيز مساهمتها في المنظومة الاقتصادية.

مكة المكرمة