سلطان عُمان يهاتف أمير قطر والعاهل السعودي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/dJBz93

أمير قطر وسلطان عُمان (أرشيف)

Linkedin
whatsapp
الخميس، 21-05-2020 الساعة 00:19

- ما مناسبة المكالمتين؟

التهنئة بقرب حلول عيد الفطر.

هل من أهمية سياسية للمكالمتين؟

نشطت السلطنة مؤخراً في حراك دبلوماسي لحلّ الأزمة الخليجية.

أجرى السلطان هيثم بن طارق آل سعيد، سلطان عُمان، اتصالين هاتفيين منفصلين، مساء اليوم الأربعاء، مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

وذكرت "وكالة الأنباء القطرية" (قنا) أن أمير قطر تلقى اتصالاً هاتفياً من سلطان عُمان، "تم خلاله تبادل التهاني والتبريكات بمناسبة قرب حلول عيد الفطر المبارك".

وأضافت أن الزعيمين الخليجيين استعراضا "العلاقات الأخوية المتينة بين البلدين وآفاق تعزيزها وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين، ومناقشة أبرز التطورات الإقليمية والدولية".

من جانب آخر قالت "وكالة الأنباء السعودية" (واس) إن خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، تلقى اتصالاً هاتفياً، اليوم، من السلطان هيثم بن طارق بن تيمور سلطان عُمان، هنأه خلاله بقرب حلول عيد الفطر المبارك.

وأضافت: "بادل خادم الحرمين الشريفين جلالته التهنئة، داعياً الله أن يعيد هذه الأيام المباركة على البلدين والشعبين الشقيقين بالخير والبركة".

وذكرت أن الملك سلمان أشاد بمستوى العلاقات الأخوية بين البلدين في ظل القيادة الحكيمة" لسلطان عُمان، وتطلعه لتعزيزها في شتى المجالات.

بدوره نوه السلطان هيثم بن طارق آل سعيد، "بعمق العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين"، مؤكداً حرصه "على سبل تنميتها وتطويرها في المجالات كافة"، بحسب "واس".

كما أجرى سلطان عُمان اتصالات هاتفية مع عاهل البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، والشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت.

وتأتي هذه الاتصالات في ظل الحديث عن حراك دبلوماسي لإنهاء الأزمة الخليجية، حيث تسلم أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مساء الاثنين الماضي، رسالة شفوية من سلطان عُمان هيثم بن طارق آل سعيد، نقلها وزير الشؤون الخارجية بسلطنة عُمان يوسف بن علوي.

ووفق "وكالة الأنباء القطرية" (قنا) تضمنت الرسالة "العلاقات الأخوية الوطيدة بين البلدين، وسبل تعزيزها وتطويرها، وأبرز القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك".

من جانب أخر ذكرت (قنا)، الاثنين الماضي، أن وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، اجتمع مع الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عمان في خلال زيارته إلى قطر.

وأوضحت أنه جرى خلال الاجتماع استعراض علاقات التعاون الثنائي ومناقشة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

وسبق تلقي أمير قطر رسالة من سلطان عُمان إرسال الأخير رسالة خطية إلى أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وعن محتوى الرسالة نقلت صحيفة "القبس" الكويتية عن مصادر مطلعة أن الجهود والحرص على وحدة الصف الخليجي، لا سيما الجهود الكويتية في المصالحة، لم ولن تتوقف لحين تجاوز هذا الخلاف.

وكان أمير قطر تلقى، في 10 مايو، رسالة من نظيره الكويتي "تتصل بالعلاقات الأخوية الوطيدة بين البلدين وآفاق تعزيزها وتطويرها، إضافة إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك".

وتقود الكويت وساطة لإنهاء الأزمة الخليجية التي اندلعت منذ يونيو 2017، عندما أعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وفرضت عليها حظراً برياً وبحرياً وجوياً؛ بزعم دعمها للإرهاب وعلاقاتها مع إيران، وهو ما نفته الدوحة تماماً واعتبرته محاولة للنيل من سيادتها.

وتؤكد الدوحة أن من الضروري حل الأزمة الخليجية بالحوار من دون أي شروط مسبقة، وهو ما تحاول الكويت التوسط لإتمامه.

مكة المكرمة