سويسرا تحتجز معارضاً جزائرياً حاول زيارة بوتفليقة في المستشفى

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LNjYBz

نكاز حاول الترشح للانتخابات لكن ملفه رفض لحيازته جنسية فرنسية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 09-03-2019 الساعة 15:02

اعتقلت الشرطة السويسرية، أمس الجمعة، المعارض الجزائري رشيد نكاز، عقب دخوله مستشفى جنيف الجامعي الذي يرقد فيه الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

وأكدت المتحدثة باسم شرطة جنيف، جوانا متى، لوكالة "فرانس برس"، اعتقال المعارض ورفع شكوى ضده بتهمة انتهاك حرمة إقامة، موضحة أنه دخل المستشفى رغم تحذيره من القيام بذلك.

وتابعت المسؤولة أن المحققين يستمعون حالياً إلى إفادات المعارض الجزائري الموقوف، وهو رجل أعمال جمع ثروة من الاتجار بالعقارات بشكل خاص، وحاول الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، لكن ملفه رفض بسبب حيازته حتى وقت قصير الجنسية الفرنسية.

وفي يوم اعتقاله، نظم نكاز البالغ من العمر 47 عاماً مظاهرة شارك فيها نحو مئة من أنصاره أمام بناية المستشفى الذي يرقد فيه بوتفليقة، البالغ من العمر 82 عاماً في 24 فبراير الماضي، وذلك على الرغم من مطالبة الشرطة إياه مراراً بالابتعاد عن المستشفى.

نكاز قال قبل دخوله المستشفى: "قررت القدوم إلى جنيف أمام المستشفى حيث يفترض أن يكون الرئيس والمرشح الجزائري عبد العزيز بوتفليقة (...) في وقت يعلم العالم كله والجزائر كلها أنه لم يعد من أهل هذه الدنيا"، بحسب "فرانس برس".

وتابع أن أربعين مليون جزائري يريدون معرفة أين يوجد بوتفليقة، مشيراً إلى أن الوضع الصحي للرئيس المنتهية ولايته لا يسمح له بالترشح لولاية خامسة في الانتخابات المقرر إجراؤها 18 أبريل المقبل.

ولدى محاولته دخول المستشفى، وجه نكاز انتقادات إلى السلطات السويسرية، قائلاً: "منعونا من الدخول إلى المستشفى، لم يسمحوا لنا بلقاء رئيسنا. من حقنا أن نعرف. دولة أجنبية تمنع الشعب الجزائري من لقاء الرئيس. هذا يناقض السيادة الجزائرية".

وجاء ذلك بالتزامن مع الاحتجاجات الشعبية واسعة النطاق المتواصلة في جميع أنحاء الجزائر؛ احتجاجاً على قرار بوتفليقة الترشح لولاية خامسة على الرغم من معاناته من مشاكل صحية ملموسة منذ تعرضه لجلطة دماغية في عام 2013، أقعدته في كرسي متحرك.

مكة المكرمة