سيناتور أمريكي يهدد مادورو بمصير القذافي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LKJeRw

السيناتور الأمريكي ماركو روبيو زار الحدود الكولومبية - الفنزويلية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 25-02-2019 الساعة 12:43

هدد السيناتور الجمهوري ماركو روبيو، الرئيسَ الفنزويلي نيكولاس مادورو، بصورة الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي وهو مضرج بالدماء على أيدي خصومه الذين اعتقلوه قُبيل مقتله.

وجاء تهديد السيناتور الأمريكي المؤيد للمعارضة الفنزويلية، على حسابه بـ"تويتر"، وهو ما اعتبره معلقون تهديداً صريحاً للرئيس الفنزويلي المنتخب نيكولاس مادورو.

ونشر السيناتور عن ولاية فلوريدا صورة للقذافي في أثناء توليه السلطة، وصورة أخرى له وهو غارق بدمائه قُبيل مقتله بعد الاحتجاجات التي أطاحت بنظامه عام 2011.

ورغم أن روبيو نشر الصورتين دون أي تعليق، فإن كثيراً من النشطاء على "تويتر" اعتبروا الأمر تهديداً صريحاً للرئيس مادورو؛ نظراً إلى الدعم القوي الذي يبديه روبيو للمعارضة الفنزويلية.

ففي تغريدة لاحقة، كتب هذا السيناتور: "هناك تقرير مقنع من المطلعين على بواطن الأمور والأسفار، أن عائلة مادورو الإجرامية المتورطة في الاتجار بالمخدرات غادرت فنزويلا".

وأضاف قائلاً:"إذا لم يكن هذا صحيحاً، فمن السهل أن يدحضه"، مستدركاً بقوله: "ولكن إذا كان هذا صحيحاً، فإنه يكشف أن الاختباء وراء كل تبجحهم العام هو قلقهم الحقيقي بشأن مستقبلهم".

 

وتشهد فنزويلا توتراً متصاعداً منذ 23 يناير الماضي، بسبب تنصيب رئيس البرلمان وزعيم المعارضة، خوان غوايدو، نفسه رئيساً مؤقتاً للبلاد، بعد تلقيه الدعم من الإدارة الأمريكية ودول غربية.

وعقب ذلك، أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو قطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن، متهماً إياها بتدبير محاولة انقلاب عليه، بعدما سارع الرئيس دونالد ترامب إلى الاعتراف بغوايدو "رئيساً انتقالياً" فور تنصيب نفسه. في حين وصف مادورو رئيسَ البرلمان بأنه "دمية في يد الولايات المتحدة".

مكة المكرمة