"سي إن إن": سكوت تايلور مرشح لمنصب سفير واشنطن في قطر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GyakbW

لدى تايلور فهم عميق لعادات العرب وثقافتهم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 13-01-2019 الساعة 16:50

ذكرت شبكة "سي إن إن" الأمريكية أنه من المتوقع أن يسحب البيت الأبيض ترشيح مولي فاي لمنصب سفير الولايات المتحدة في قطر، وأن يستعين بدلاً منها بسيناتور عضو الكونغرس السابق في ولاية فرجينيا، سكوت تايلور.

وأضاف التقرير المنشور أمس السبت، أنه تم ترشيح مولي فاي، وهي مسؤولة في وزارة الخارجية وسفيرة سابقة للولايات المتحدة في جنوب السودان، من قبل إدارة دونالد ترامب في أواخر عام 2018. ومع ذلك لم تنظر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ في الترشيح قبل نهاية الدورة الأخيرة للكونغرس، إلى جانب أن عدداً من الترشيحات الأخرى أصبحت منتهية الصلاحية.

وبين التقرير أنه من غير المتوقع أن يعيد البيت الأبيض تقديم ترشيحها لمنصب سفير أمريكي إلى قطر ليكون في مقدمة المترشحين عضو الكونغرس الجمهوري السابق.

في حين قال أحد المصادر للشبكة الأمريكية، إن قرار تغيير المرشحين قد صدر من قبل الرئيس دونالد ترامب نفسه. وقال مصدر آخر على دراية بالوضع إن تايلور "شخص يريد البيت الأبيض بالطبع أن يهتم به".

وبحسب مصدر آخر، تقول الشبكة، من المقرر تقديم عدد من الأسماء كترشيحات لمنصب السفير الأمريكي في قطر إلى مجلس الشيوخ يوم الاثنين القادم.

وأورد التقرير أن سكوت تايلور شغل منصب نائب في مجلس النواب لفترة واحدة، وفي الانتخابات المخصصة للدورة الثانية خسر بفارق ضئيل أمام إيلين لوريا في نوفمبر عام 2018.

مصدر مقرب من تايلور قال إن السيناتور السابق لديه خبرة سياسية في الشؤون الخارجية؛ حيث عمل تايلور كخبير في البحرية، وأمضى أربع سنوات في السفر إلى اليمن في مهام كجزء من عمله لحساب شركة النفط الأمريكية، بحسب "سي إن إن".

وأضاف المصدر: "كان يدير جهازاً أمنياً حاسماً، ويتفاوض مع رجال القبائل المسلحين في الصحراء، ولدى تايلور فهم عميق لعادات وثقافة المنطقة ويتحدث العربية".

التقرير ذكر أيضاً أن تايلور زار قطر واجتمع مع أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ورئيس الوزراء ووزير الخارجية في نهاية عام 2017، وفقاً لما ورد على موقعه.

وإذا تم تأكيد الخبر فسوف يصبح تايلور سفيراً للولايات المتحدة الأمريكية بقطر خلال فترة التوتر في منطقة الخليج، لا سيما مع استمرار حالة الجمود في حلّ الأزمة الخليجية.

وفي ظل استمرار الأزمة بين دول الخليج، استقال مبعوث وزارة الخارجية الأمريكية الخاص المكلف بالمساعدة في حلّ هذا النزاع، الجنرال المتقاعد أنتوني زيني، يوم الثلاثاء الماضي.

وصرح مسؤولان في وزارة الخارجية بأن زيني غادر لأنه شعر بأنه وصل إلى طريق مسدود، معتقدين أنه لم يكن هناك أي تحرك إلى الأمام من أجل حل الأزمة، بحسب الشبكة الأمريكية. 

مكة المكرمة