شاهد: إصابة 113 فلسطينياً في اشتباكات متجددة بالأقصى

المقدسيون ينتصرون مجدداً

المقدسيون ينتصرون مجدداً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 27-07-2017 الساعة 16:48


أصيب عشرات الفلسطينيين، الخميس؛ من جراء اعتداء شرطة الاحتلال الإسرائيلي، التي فرضت إجراءات وقيوداً جديدة وسط مدينة القدس، حيث أغلقت جميع الشوارع والطرق لمنع المصلين من الوصول إلى المسجد الأقصى.

وأفاد شهود عيان بأن الشرطة الإسرائيلية أغلقت بحواجز حديدية الشوارع والطرق في مناطق باب العمود، وباب الساهرة، وشارع صلاح الدين وسط القدس؛ بهدف منع المصلين من الوصول إلى الأقصى.

وأشار الشهود إلى أن الشرطة أطلقت قنابل الغاز والصوت على المصلين في منطقة باب حطة، واعتقلت شاباً هناك (لم يحددوا هويته).

من جهته، أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني (حكومي) أن 113 فلسطينياً أصيبوا؛ من جراء اعتداء الشرطة الإسرائيلية على المصلين قرب بابي حطة والأسباط في المسجد الأقصى، نقل 15 منها إلى مستشفيات بالقدس.

وأوضح الهلال الأحمر أن الإصابات تنوعت ما بين "اعتداء بالضرب أدت إلى كسور، وإصابات بالرصاص المطاطي، وإصابات بغاز الفلفل، وإصابات بقنابل الصوت".

وكان آلاف الفلسطينيين توافدوا إلى داخل المسجد الأقصى، مساء الخميس، من جميع بواباته، بعد 12 يوماً من رفضهم الدخول، رفضاً للإجراءات الإسرائيلية.

واقتحمت قوة خاصة من جنود الاحتلال الإسرائيلي، الخميس، المسجد الأقصى، واعتدت على المصلين بداخله، وأزالت العلم الفلسطيني من فوق المسجد بعد أن تمكّن المرابطون من رفعه فوقه.

وأيضاً أزالت الشرطة الإسرائيلية حواجز حديدية وضعتها قبل أيام في منطقة باب الأسباط، وذلك بعد أن أزالت، الثلاثاء الماضي، بوابات التفتيش الإلكترونية.

بهذه التطوّرات عاد الوضع في محيط المسجد إلى ما كان عليه قبل الرابع عشر من يوليو، وفق ما صرحت به للأناضول، الخميس، المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية، لوبا السمري.

وعلى مدار تلك الفترة قمعت الشرطة الإسرائيلية تظاهرات فلسطينية عديدة رافضة لتقييد الدخول إلى المسجد، وتسبّبت المواجهات في مقتل أربعة فلسطينيين وثلاثة إسرائيليين.

الاحتلال في الاقصى

الاقصى 4

وباب حطة يقع في الجدار الشمالي للمسجد، وجرى إغلاقه في الرابع عشر من الشهر الجاري.

مرابطون

الاقصى 3

كان من المقرر دخول المصلين إلى المسجد لأداء صلاة العصر، حسبما أعلنت المرجعيات الدينية، صباح الخميس، لكن الدخول تأخر إثر استمرار الشرطة في إغلاق باب حطة.

الاقصى 2

مرابطون 1

وكان المصلون قد تجمّعوا في المدخل الخارجي لباب الأسباط، قبيل عصر الخميس، وطلبوا من المرجعيات الدينية في القدس عدم الدخول للمسجد الأقصى قبل فتح كل البوابات المؤدية للمسجد.

وهتف المتجمعون:" لا دخول إلا بفتح باب حطة".

وقال أحد مسؤولي الأوقاف (لم يكشف عن هويته)، عبر مكبرات الصوت، إن المرجعيات الدينية قررت عدم الدخول للمسجد حتى إعادة فتح باب حطة.

مرابطات

وقُتل شرطيان إسرائيليان برصاص 3 فلسطينيين، يوم الرابع عشر من الشهر الجاري، خارج باب حطة، قبل استشهاد الفلسطينيين الثلاثة برصاص الشرطة الإسرائيلية في داخل ساحات المسجد.

وكانت المرجعيات الدينية في مدينة القدس أصرّت، في مؤتمر صحفي عقدته الخميس، على وجوب إعادة فتح جميع بوابات المسجد الأقصى، وعدم فرض قيود على دخول المصلين إليه.

مكة المكرمة