شاهد: جدل عقب ظهور وزير تونسي على قناة إسرائيلية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GwDnqn

ظهر الوزير التونسي سابقاً على نفس القناة قبل أن يصبح وزيراً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 16-01-2019 الساعة 19:25

أثار ظهور وزير السياحة والصناعات التقليدية، روني الطرابلسي، على إحدى القنوات الإسرائيلية جدلاً واسعاً في البلاد وصل إلى حدّ المطالبة بإقالته.

وذكرت تقارير إعلامية محلية أن الطرابلسي أجرى حواراً إعلامياً مع القناة الإسرائيلية "i24news" (ناطقة بالعربية) تطرّق خلاله إلى القضية الفلسطينية.

وبعد ساعات من تداول الخبر المدعوم بفيديوهات للمقابلة، نفى الطرابلسي إدلاءه بحديث لقناة إسرائيلية، مؤكداً أنه تحدّث لمصلحة شركة إنتاج تلفزيوني في بريطانيا.

وجاء رد الطرابلسي، وهو أول وزير من الديانة اليهودية في تاريخ تونس، في حوار أجراه مع وكالة الأنباء الرسمية "وات"، أمس الثلاثاء.

وقال: "أجريت الحوار مع مدير مكتب وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، الصحفي الفلسطيني طاهر الشيخ خالد، بطلب من سفير فلسطين في تونس، هائل الفاهوم".

وأوضح أنه جرى تصويره من قبل فريق عمل تونسي الجنسية لصالح منصّة الأخبار والمعلومات الموجودة في بريطانيا "سكوبال"؛ بهدف بثّه في قنوات بريطانية بالعربية.

وبيّن الطرابلسي أن القناة الإسرائيلية أعادت بث اللقاء التلفزيوني؛ لـ"اهتمامهم بالوزير اليهودي الذي تقلّد منصباً وزارياً في بلد عربي مسلم"، بحسب تعبيره.

ودعا إلى "الكف عن التلاعب ونشر الشائعات المغرضة التي تُضرّ بتقدّم عمل الوزارة لتنفيذ البرامج المحددة"، مشدداً على ضرورة "تحرّي صحة الأخبار ومصادرها".

وخلال الحوار، طرح الصحفي الفلسطيني سؤالاً على الطرابلسي حول إمكانية إرساء علاقات رسمية مع "إسرائيل"، إلا أنه قال: "موضوع التطبيع حساس جداً".

وأكد الصحفي المقيم بتونس أنه أجرى الحوار لفائدة شركة "سكوبال"، وهي شركة عربية بريطانية، موضحاً أنه جرى تسجيله منذ نحو 10 أيام.

وقناة "i24News" الإسرائيلية تبثّ من الولايات المتحدة الأمريكية، وعبر الإنترنت في "إسرائيل"؛ باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية، وتعمل على تسهيل التطبيع مع الاحتلال.

وشهدت تونس ردود فعل غاضبة على الرغم من التوضيح الرسمي الصادر عن الوزير. 

 

وكان حزب التيار الشعبي المعارض قد دعا في بيان له، أمس الثلاثاء، إلى "ضرورة التعجيل بإعفاء الطرابلسي من مهامه احتراماً لقيم وثوابت الشعب التونسي".

بدوره طالب القيادي بالجبهة الشعبية التونسية، الجيلاني الهمامي، بإقالة الطرابلسي وفتح تحقيق مع من قدّم تسهيلات للفريق الصحفي الإسرائيلي.

النائب بالبرلمان التونسي عن الكتلة الديمقراطية المعارضة، سالم الأبيض، قال أيضاً: "إن الطرابلسي لا يُخفي ارتباطاته الصهيونية".

وتساءل عن موقف رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، وأعضاء الحكومة ونواب الائتلاف الحاكم، مما وصفها بـ"الفضحية التي أقدم عليها الوزير".

مكة المكرمة