شاهد.. جيش الإسلام يسقط ثاني طائرة للنظام في 24 ساعة

لحظة إطلاق صاروخ لاستهداف مروحية مساء الأحد عبر منظومة أوسا

لحظة إطلاق صاروخ لاستهداف مروحية مساء الأحد عبر منظومة أوسا

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 27-06-2016 الساعة 09:29


أعلن جيش الإسلام، أحد أبرز فصائل الثورة السورية، إسقاط ثاني طائرة حربية لنظام الأسد، خلال 24 ساعة فقط.

وقال جيش الإسلام إنه مقاتليه أسقطوا طائرة حربية من طراز ميغ 29 ظهر اليوم الاثنين، في منطقة القلمون الشرقي، وذلك بعد ساعات من إعلانه إسقاط طائرة مروحية بمنظومة أوسا.

وأوضح في تغريدة على حسابه الرسمي على تويتر، إنه جرى "إسقاط طائرة ميغ 29، بالقرب من مطار السين (العسكري)، ومقتل طاقمها بالكامل."

ومطار السين العسكري يعد أكبر مطارات النظام العسكرية على الإطلاق، وهو على مقربة من طريق دمشق تدمر، شمال شرق العاصمة دمشق، وهو أكثر النقاط تحصيناً في الريف الدمشقي.

وكان جيش الإسلام، قد أعلن في وقت سابق فجر اليوم، إسقاط طائرة مروحية تابعة للنظام السوري، في بلدة البحارية بالغوطة الشرقية في ريف العاصمة السورية دمشق.

وقال في بيان نشر على موقعه الرسمي: إن "مقاتلي جيش الإسلام تمكنوا من إسقاط طائرة مروحية في سماء البحارية، في الغوطة الشرقية، بعد استهدافها بصاروخ موجه من منظومة الأوسا، التي تم اغتنامها من قوات النظام عام 2013".

وبث الموقع تسجيلاً مصوراً يظهر لحظة إطلاق الصاروخ، وتعقبه على شاشة المنظومة المذكورة، ثم إصابة الهدف.

و"أوسا" Osa هي منظومة صواريخ موجهة سوفييتية الصنع، تتألف من صواريخ دفاع جوي محمولة ومدمجة، ودخلت الخدمة أول مرة عام 1977، وفق ما أفادت وكالة الأناضول.

ويأتي الإعلان عن إسقاط المروحية بعد ساعات من جولة قام بها رئيس النظام السوري بشار الأسد، في أحد مواقع قواته جنوبي الغوطة الشرقية، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية التابعة للنظام (سانا).

وتضم الغوطة الشرقية عدداً من المدن والبلدات أبرزها "دوما" و"كفربطنا" و"عربين"، ويقطنها نحو 700 ألف نسمة حالياً، وتتبع إدارياً لمحافظة "ريف دمشق"، ويخضع الجزء الأكبر منها لسيطرة المعارضة، وتحاصرها قوات النظام منذ 4 سنوات.

مكة المكرمة