شاهد: حلف الأسد يحرق الغوطة بأبشع عملية إبادة جماعية

400 ألف مدني في الغوطة الشرقية تحت التهديد

400 ألف مدني في الغوطة الشرقية تحت التهديد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 19-02-2018 الساعة 10:54


أعلنت مصادر محلية سورية، الثلاثاء، ارتفاع عدد القتلى المدنيين من جراء الغارات الجوية والقصف المدفعي المكثف للنظام السوري وحلفائه على الغوطة الشرقية، إلى 190 شخصاً.

ولم تتوقف أصوات الانفجارات والقصف الصاروخي منذ مساء الأحد حتى صباح الثلاثاء شرقي العاصمة السورية.

الغوطة الشرقية (16)

الغوطة الشرقية (15)

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 45 قتيلاً سقطوا اليوم الثلاثاء في قصف نفذته قوات موالية لقوات النظام السوري في منطقة الغوطة الشرقية الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة قرب العاصمة دمشق.

وأضاف أن نحو 190 شخصاً قتلوا وأصيب نحو 850 منذ بدء تكثيف القصف على المنطقة في ساعة متأخرة من مساء الأحد. وبين أن تلك الخسائر في الأرواح هي الأكثر منذ ثلاث سنوات.

التصعيد العنيف جاء عقب حديث لوزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، عن أن تجربة مدينة حلب، التي جرى فيها إخلاء المناطق التي كانت خاضعة لسيطرة المعارضة لمصلحة النظام السوري، يمكن أن تستخدم في الغوطة الشرقية.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن لافروف قوله: "إن تجربة حلب قابلة للتطبيق في الغوطة الشرقية".

وإثر التصعيد الأخير، دعا الاتّحاد الأوروبي المجتمع الدولي إلى التحرّك لإنهاء آلام الشعب السوري، في ظلّ تدهور الأوضاع الإنسانية، بالأسابيع الأخيرة، في محافظة إدلب والغوطة الشرقية بريف دمشق.

جاء ذلك في بيان مشترك صدر، الاثنين، عن الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، فيدريكا موغريني، ومفوض الاتحاد للإغاثة الإنسانية وإدارة الأزمات، كريستوس ستيليانيديس.

الغوطة الشرقية (3)

الغوطة الشرقية (1)

في حين أعربت الأمم المتحدة عن قلقها حيال أمن وسلامة 400 ألف مدني محاصرين في الغوطة الشرقية من قبل قوات النظام السوري؛ حيث تواصل تلك القوات استهداف المنطقة.

الغوطة الشرقية (13)

الغوطة الشرقية (11)

كما خرج أهالي مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي شمالي سوريا، في مظاهرة احتجاجاً على الحصار والقصف الذي تتعرض له الغوطة الشرقية، داعين فصائل المعارضة للتوحد في وجه النظام السوري.

اقرأ أيضاً:

واشنطن بوست: العالم تخلى عن الغوطة وتركها للجوع والقصف

وتشكل الغوطة الشرقية، التي يقطنها 400 ألف مدني، إحدى مناطق "خفض التوتر" التي تمّ الاتفاق عليها في محادثات أستانة في 2017، بضمانة تركيا وروسيا وإيران، وهي آخر معقل للمعارضة قرب العاصمة دمشق، وتحاصرها قوات النظام منذ 2012.

الغوطة الشرقية (5)

الغوطة الشرقية (4)

وفي مسعى لإحكام الحصار كثفت قوات النظام بدعم روسي عملياتها العسكرية بالغوطة في الأشهر الأخيرة، ويقول مسعفون إن القصف طال مستشفيات ومراكز للدفاع المدني.

ويشار إلى أنه في 22 ديسمبر2016 استكملت عمليات إجلاء المدنيين وقوات المعارضة من الأحياء الشرقية لمدينة حلب السورية، التي كانت تحاصرها قوات النظام السوري والمجموعات الإرهابية الأجنبية الموالية له.

ومع خروج المحاصرين باتت كامل الأحياء الشرقية لحلب خاضعة لسيطرة النظام السوري والمجموعات الأجنبية الموالية له.

مكة المكرمة