شاهد: داخلية غزة تكشف تفاصيل جديدة في تفجير موكب "الحمد الله"

أحد المشتبه بهم

أحد المشتبه بهم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 28-03-2018 الساعة 20:12


كشفت وزارة الداخلية والأمن الوطني في قطاع غزة تفاصيل جديدة حول عملية تفجير موكب رئيس الوزراء، رامي الحمد الله، خلال زيارته إلى القطاع قبل عدة أسابيع.

وأعلنت الداخلية في مؤتمر صحفي، عقدته الأربعاء، تمكّنها من كشف الخليّة التي نفّذت عملية التفجير، وعرضت اعترافات مسجّلة لأشخاص مشتبه بهم.

وقالت إن الاستنفار الأمني ما زال مستمرّاً لديها للبحث عن مطلوبين آخرين تتعقّبهم الأجهزة الأمنية في إطار استمرار عملية التحقيق.

وأشارت إلى أنها "أرسلت عدة تقارير حول العملية ومسار التحقيق لرئيس الحكومة وزير الداخلية، رامي الحمد الله"، مؤكّدة أنها لم تتلقَّ منه أي ردٍّ أو تعليمات.

وأبدت في بيانها استعدادها لإطلاع أي جهة معنيّة على مسار التحقيقات وما توصّلت إليه الأجهزة الأمنيّة من نتائج حتى اللحظة.

وفي التفاصيل الجديدة، قالت الوزارة إنها عثرت في منزل المتّهم الرئيس بعملية التفجير على مواد متفجّرة مطابقة لتلك التي جرى استخدامها، تزن 15 كليوغراماً من مادة الـ "TNT".

وكشفت عن استخدام عبوتين متفجّرتين في العملية، مؤكّدة أن المتهمين تمكّنوا من تفجير الأولى، في حين عُثر على الثانية قرب مكان الانفجار مدفونة (لم تنفجر) بعمق 10 سنتيمترات.

اقرأ أيضاً :

الشبهات تتجه لرام الله.. خيوط جديدة حول محاولة اغتيال الحمد الله

وأقرّ أحد المشاركين في العملية، وهو محمد الحواجري، أن أنس أبو خوصة (المتهم الرئيس) سلّمه في بيته قبل الانفجار بشهر ونصف تقريباً كمية كبيرة من مادّة متفجرة، ثم وضعها في "برميل" أزرق.

وأكّدت الوزارة في مؤتمرها أن المدعو أنس أبو خوصة حاول تفجير نفسه بحزام ناسف أثناء الاشتباك معه من قبل عناصر الأمن في مقبرة تقع وسط قطاع غزة.

وقبل أيام قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إن الأجهزة الأمنية التي تديرها في قطاع غزة توصّلت إلى تفاصيل "مذهلة" في محاولة اغتيال الحمد الله.

وفي الـ 13 من الشهر الجاري، أعلنت داخلية غزة أن انفجاراً وقع أثناء مرور موكب الحمد الله والوفد المرافق له، عقب وصولهم إلى القطاع، دون أن يسفر عن وقوع إصابات.

وبعدها بنحو أسبوع تقريباً أعلنت الوزارة مقتل 4 أشخاص، بينهم أنس أبو خوصة، المتّهم الأول في الحادثة، واثنان من عناصرها، خلال اشتباك وسط القطاع.

غير أن الحكومة الفلسطينية والسلطة شكّكتا في صحة الحادث، متّهمة حركة حماس بافتعال ما جرى، وحمّلتها "المسؤولية الكاملة عن محاولة الاغتيال الإجرامية".

مكة المكرمة