شاهد: متظاهرون غاضبون يحرقون قنصلية إيران بالبصرة

الرابط المختصرhttp://cli.re/GdqXj1

حرق القنصلية الإيرانية في البصرة العراقية

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 07-09-2018 الساعة 19:25

اقتحم المتظاهرون، مساء الجمعة، مقر القنصلية الإيرانية في مدينة البصرة، الغنية بالنفط جنوبي العراق، وذلك بعد يوم من إحراق جميع مكاتب الأحزاب والمليشيات الموالية لإيران في المدينة.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر، قولها إن المتظاهرين أضرموا النيران في مبنى القنصلية الإيرانية، بعد أن ساد الهدوء شوارع المدينة ساعات محدودة.

يأتي ذلك بعد إحراق مقرات الأحزاب والحركات المدعومة إيرانياً. وتحرّك المتظاهرون في مدينة البصرة إلى القنصلية الإيرانية في المدينة مساء الخميس، حيث رددوا شعارات منددة بـ"التدخل الإيراني" في بلادهم، وهتفوا: "إيران برا برا والبصرة حرة حرة".

وكانت قوات الأمن العراقية قد كثفت من وجودها أمام مبنى القنصلية الإيرانية في البصرة مساء الخميس، وأرسلت تعزيزات عسكرية، على خلفية توجُّه المتظاهرين إلى مقر القنصلية لاقتحامه أسوة بباقي الأحزاب الموالية لإيران في المحافظة.

ونشرت مواقع التواصل الاجتماعي، ومنها صفحة قناة "رووداو" الكردية على موقع فيسبوك، مقطع فيديو يُظهر أحد المحتجين وهو يدين "تبعية" بعض الشخصيات "لبلدان مجاورة"، ومنها بلد يقول إنه "دولة إسلامية"، ويقصد به إيران.

وأضاف أن إيران "قطعت المياه" عن العراق بسبب بعض المصالح، مشيراً إلى الوضع "المأساوي" الذي يعيشه مع أبناء جيله في العراق من البطالة والفقر، ويؤكد أن السبب هو: "حكومتنا كلها تبعية، ولا يوجد فيها شريف"، بحسب تعبيره.

ويقول: "نريد دولة مستقلة خارجة عن التحزب، كلا كلا للأحزاب".

وفي إجراء عقابي لأهالي البصرة، أغلقت السلطات الإيرانية، مساء الجمعة، مَنفذ "الشلامجة" الحدودي البري (غربي إيراني وجنوبي العراق)، بعد ساعات من إحراق متظاهرين غاضبين قنصليتها في محافظة البصرة.

وقال مصدر في الجمارك العراقية لوكالة الأناضول، فضَّل عدم ذكر اسمه، إن طهران أغلقت المَنفذ دون سابق إنذار، مضيفاً أن الخطوة ربما تكون مرتبطة بالأحداث في البصرة.

وأحرق متظاهرو البصرة مقار عدد من الأحزاب والحركات والفضائيات، وأهمها: دار استراحة المحافظ حيث يستقبل فيها الوفود الرسمية، ومقر منظمة بدر، ومقر إذاعة النخيل، ومقر المجلس الأعلى الإسلامي، ومقر حزب الدعوة، ومقر قناة "العراقية" (الرسمية)، وقناة "الغدير"، وقناة "الفرات"، ومقر تيار الحكمة، ومنزل وليد كيطان نائب رئيس مجلس محافظة البصرة، ومقر كتائب سيد الشهداء، ومكتب البصرة الحرة، ومقر الفضيلة، ومقر مليشيا عصائب أهل الحق، ومكتب النائب فالح الخزعلي، ومكتب حركة إرادة، ومكتب حركة النجباء، ومكتب سرايا الخراساني، ومكتب أنصار الله الأوفياء، ومكتب حزب الله، ومكتب البدلاء، ومكتب حركة ثار الله.

والبصرة هي أغنى محافظة في العراق، حيث تنتج ما يقارب 97% من مجموع إيرادات البلاد النفطية، كما تُعتبر المدينةُ المنفذَ البحري الوحيد للعراق، ومعظم المواد الغذائية تدخل من خلال ميناء "أم قصر" التابع للمحافظة.

رغم ذلك، تعاني البصرة فقراً في الخدمات والبنى التحتية، وهناك تفشٍّ كبير للبطالة في المحافظة، وتشهد أيضاً انقطاع الكهرباء والماء ساعات طويلة. وزادت وتيرة الاحتجاجات خلال الأسبوعين الماضيين؛ على خلفية تسمُّم أكثر من 20 ألف شخص من أهالي المدينة جراء تلوث مياه الشرب والبيئة بشكل عام.

مكة المكرمة