شاهد: نجومها ترامب والسيسي.. رؤساء تعرضوا لمواقف محرجة

ليس ترامب وحده.. عدة زعماء تعرضوا لمواقف محرجة

ليس ترامب وحده.. عدة زعماء تعرضوا لمواقف محرجة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 25-10-2017 الساعة 15:38


كثيراً ما يواجه الزعماء خلال لقاءاتهم وجولاتهم مواقف محرجة، بسبب أخطاء تقنية أو في التصرّفات الشخصية، أو من قبل متظاهرين ضدهم.

آخر الزعماء ضحايا الحظ العاثر الذي وضعهم في وقف محرج، كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حيث ألقى متظاهر مجموعة من أعلام روسيا على ترامب أثناء توجهه إلى اجتماع مع أعضاء جمهوريين في الكونغرس الأمريكي.

فعندما كان الرئيس الأمريكي يعبر أحد الممرات، الثلاثاء (24 أكتوبر)، في مبنى الكونغرس جنباً إلى جنب مع زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل، وأعضاء آخرين، رشقه أحد الواقفين هناك مع جمهرة من الصحفيين، مباشرة برزمة من الأعلام الروسية الصغيرة التي تناثرت حوله، وصرخ هذا الشخص بوجهه: "ترامب خائن!".

وأضاف المتظاهر: "لماذا تتحدث عن الضرائب عندما يجب عليك أن تتحدث عن الخيانة؟ لماذا يتحدث هذا الكونغرس عن الضرائب عندما ينبغي أن نتحدث عن التغيير؟".

وحاول ترامب تجاهل ما حدث، فنظر نظرة اشمئزاز باتجاه الصحفيين، لكنه لم يرد على الشخص الذي هاجمه، لكن الشرطة تحركت بعد مدة وجيزة واحتجزت هذا الرجل الذي استمر في ترديد شعاراته بصوت مرتفع.

موقف ترامب هذا يعيد إلى الأذهان العديد من المواقف المحرجة التي وقع بها زعماء، ومن أبرزها عندما تعرض الرئيس الأمريكي السابق، جورج بوش، لموقف محرج، فأثناء مشاركته عام 2001 في التقليد المتبع في البيت الأبيض منذ عقود بالعفو عن ديك رومي بمناسبة عيد الشكر، حاول الطائر الضخم التعرّض له لكنه كان سريعاً بإنقاذ نفسه.

ويعود للأذهان الموقف المحرج للرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند، عندما لم ينتبه ليد رئيس العراق فؤاد معصوم الممدودة للمصافحة، ثم تراجع بعد عدم انتباه الأخير له، وذلك خلال استقبال الرئيس العراقي في قصر الرئاسة في باريس عام 2014.

ومن المواقف المحرجة الممزوجة باللؤم موقف استغل فيه الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، خوف المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، من الكلاب بسبب تعرضها لهجوم كلب عندما كانت طفلة.

فأثناء لقاء معها عام 2007 وبعد وصول جميع الصحافيين، طلب بوتين إدخال كلبه الأسود الضخم، وقد بدت على ميركل علامات الخوف والقلق طيلة فترة اللقاء.

وفي معرض تعليقها على الحادثة، قالت ميركل إنها تتفهم تصرف الرئيس الروسي لأنه يريد إثبات رجولته، وأضافت: "روسيا لا تملك شيئاً، لا في السياسة ولا في الاقتصاد".

اقرأ أيضاً :

هل تتحقق نبوءة "بلومبيرغ" لعام 2017 بانعزال أمريكا عن العالم؟

ومن المواقف التي لا تنسى تجاهل الرئيس السابق باراك أوباما، رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الذي حاول جذب انتباه الرئيس الأمريكي خلال قمة الدول السبع عام 2015.

غير أنّ أوباما كان مأخوذاً بالحديث مع المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد، ورئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي.

الموقف الآخر هو عندما وضع رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو إيرينزي، الرئيس عبد الفتاح السيسي في موقف مُحرج أثناء إلقائه كلمته بالمؤتمر الصحفي الذي جمع بينهما في روما أواخر العام 2014.

وقام إيرينزي بإخراج هاتفه المحمول وظل يُقلب فيه أثناء إلقاء السيسي كلمته، كما لم يضع سماعة الترجمة على أُذنه لكي يستمع لما يقوله الرئيس المصري، وظل يلتفت جانبه وخلفه بشكل يعطي انطباعاً بأنه لا يعير الرئيس المصري اهتماماً أثناء إلقائه كلمته.

مكة المكرمة