شرائح التجسس الإسرائيلي تجتاح غزة.. والمقاومة تحذر

اشتكى مئات المواطنين في غزة من اتصالات غريبة تأتي على هواتفهم الخاصة

اشتكى مئات المواطنين في غزة من اتصالات غريبة تأتي على هواتفهم الخاصة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 18-10-2016 الساعة 15:35


كشف فلسطينيون من سكان قطاع غزة، عن وجود مخطط لجهاز المخابرات الإسرائيلية للإيقاع بالفلسطينيين ليكونوا عملاء لهم.

الشباك الجديدة التي نصبتها إسرائيل هذه المرة، كانت من خلال توزيع أعداد كبيرة من الشرائح المجانية للاتصال بالإنترنت في قطاع غزة، تابعة لشركات إسرائيلية منها (سيلكوم – بيلفون – اورانج – هوت موبيل)، تتصل مباشرة مع أجهزة المخابرات الإسرائيلية، للتجسس والتنصت عن بعد على الفلسطينيين وابتزازهم مقابل التعامل معهم.

- شرائح تجسس خطيرة

واشتكى مئات المواطنين في غزة من اتصالات غريبة تأتي على هواتفهم الخاصة من قبل أجهزة المخابرات الإسرائيلية، تهدد بكشف صورهم الخاصة على هواتفهم النقالة بعد اختراقها، ما لم يقبلوا التعامل معهم وتقديم معلومات أمنية عن المقاومين والمواقع العسكرية.

اقرأ أيضاً :

العفو الدولية تحذر: المليشيات تنتقم من سنة العراق

ويقول شادي سعد (28 عاماً)، أحد المواطنين الذين تلقوا اتصالاً من قبل جهاز المخابرات الإسرائيلية، لـ"الخليج أونلاين"، إنه اشترى قبل أسبوع تقريباً شريحة اتصال بالإنترنت من أحد الباعة الجوالين، مشيراً إلى أن ما أقنعه بشرائها سعرها الزهيد.

ويضيف: "لم أعلم أن الشريحة إسرائيلية. في الأيام الأولى كان الأمر طبيعياً للغاية؛ كنت أتصفح الإنترنت دون أي إزعاج وبطريقة عادية"، مستدركاً: "ولكن في اليوم الثالث كانت المفاجأة الكبرى".

ويكمل سعد حديثه قائلاً: "خلال تصفحي وتقريباً في تمام الساعة الثانية بعد منتصف الليل، رن على هاتفي رقم غريب علمت من خلال أرقامه أنه من داخل إسرائيل، في البداية ترددت بفتح الخط، ولكن مع بعض الشجاعة والفضول قررت أن أجيب".

ويتابع: "المتصل كان شخصاً غليظ الصوت، ويتكلم اللغة العربية المكسرة، وعَرّف عن نفسه مباشرة بأنه من جهاز المخابرات الإسرائيلية، ويدعى جافي".

ويوضح أن جافي في البداية رحب به وشكره على استخدام الشريحة الإسرائيلية، مستطرداً: "مباشرة عرض علي العمل معهم، وتقديم بعض المعلومات عن أشخاص في المنطقة التي أسكن بها، وإلا سيقوم بفضح صوري على الهاتف، ونشر كل ما كنت أتصفحه".

ويقول سعد: "بعد الصدمة، لم أتحدث كلمة واحدة، وأغلقت الهاتف بسرعة، وكسرت الشريحة، وسارعت للاتصال بصديق يعمل في المقاومة، شرحت له ما حدث وأكد لي أنهم من جهاز المخابرات الإسرائيلية، ويستخدمون تلك الطرق لإيقاع الفلسطينيين بوحل العمالة، وتقديم معلومات أمنية لهم".

استخدام أجهزة المخابرات الإسرائيلية لشرائح الإنترنت للتجسس على الفلسطينيين، بحسب مختصين من داخل غزة، ليس المخطط الأول للتجسس، بل سبقه حيل كثيرة؛ منها الإسقاط عبر مواقع "الفيسبوك" والتواصل الاجتماعي المزيفة، والاتصال المباشر على الهواتف الثابتة والمحمولة، ولأجل ذلك أطلقت المقاومة في غزة حملات توعية للحذر بهذا الصدد.

- الوقوع في خطر العمالة

وهنا يقول أحد المختصين الأمنيين في المقاومة الفلسطينية بقطاع غزة، طالباً عدم كشف هويته، إن "الشرائح المجانية للاتصال بالإنترنت، تبدو آخر المراحل التي وصلت إليها إسرائيل وأجهزة استخباراتها لاستخدامها في التجسس على الفلسطينيين داخل بيوتهم، خاصة سكان غزة والمناطق الشرقية والحدودية للقطاع".

ويضيف لـ"الخليج أونلاين": "خلال فترة الشهور الأخيرة انتشر في غزة عدد كبير من الشرائح الإسرائيلية، التي تسهل الاتصال بالإنترنت المجاني بشكل سريع، وأُدخلت إلى أسواق القطاع من جهات مجهولة المصدر وبطرق غير مشروعة".

وبين أن الهدف من هذه الشرائح ليس توزيع الإنترنت بالمجان بقدر التجسس على المواطنين، خاصة بالنصف الشرقي للقطاع، الذي يضم أكثر فعاليات للمقاومة، سواء فوق الأرض أو تحت الأرض، مشيراً إلى أن الوحدات التقنية الخاصة بالمقاومة رصدت ازدياد قوة ترددات الشبكات الإسرائيلية المحاذية للقطاع، إلى مساحات أوسع، تجاوزت المناطق الحدودية إلى ما بعد شارع صلاح الدين الفاصل لمنتصف القطاع تقريباً.

وأكد أن "هذه الشركات هي ربحية تسعى أساساً إلى كسب الأموال، ولا تعطي شيئاً بالمجان بدون مقابل"، متوقعاً "أن يكون المقابل أمنياً؛ يعود على الحكومة ومخابراتها الإسرائيلية التي من جهتها يمكن أن تخفض ضرائب هذه الشركات مقابل هذه الخدمات الأمنية".

وذكر أن "هذه الشرائح تتجاوز الشبكات الفلسطينية إلى أحضان الشبكات الإسرائيلية، فيتم التواصل مع الخارج وإجراء المكالمات عبر السيرفرات الإسرائيلية مباشرة دون رقابة فلسطينية".

وأوضح: "هذه الشرائح بمثابة زرع ملف باتش "تجسس" على الجهاز للاطلاع على كل ما فيه من ملفات وصور ورسائل، وتعمل على تسجيل الاتصالات".

وأضاف: "قد تُستغل هذه الشرائح كأدوات تجسس على كل ما يدور بمحيط الهاتف من نقاشات وحوارات، وتحدد مكان صاحب الهاتف بدقة عالية، وقد تستغل من قبل بعض العابثين في تنفيذ جرائم، سواء كانت تهديداً أو ابتزازاً، دون مقدرة الجهات الأمنية على تتبع المكالمة ومعرفة مصدرها".

وبين أن هذه الشرائح "يستخدمها عملاء الاحتلال في التواصل مع ضباط المخابرات الإسرائيلية دون الوقوع في دائرة الرقابة، أو المتابعة من قبل الجهات الأمنية لهم".

ووجهه تحذيراً للمواطنين من التعامل مع تلك "الشرائح الإسرائيلية"، مؤكداً أن "إسرائيل تريد التجسس على كل شبر في القطاع، وتزرع أجهزة التجسس داخل كل بيت، وتحاول بكل الطرق الوصول لأهدافها"، مستدركاً بالقول: "لكن المقاومة وأجهزتها الأمنية متيقظة لذلك، وستفشل كل المخططات الإسرائيلية في القطاع".

مكة المكرمة