شرطة الاحتلال تطلق سراح وزير فلسطيني بعد التحقيق معه

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/64yDXR

لم تذكر شرطة الاحتلال سبب اعتقال الهدمي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 30-06-2019 الساعة 19:23

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم الأحد، عن وزير شؤون القدس بالحكومة الفلسطينية، فادي الهدمي، بعد التحقيق معه عدة ساعات.

وأفاد المحامي مهند جبارة، الذي ترافع عن الوزير الهدمي، بأن الاعتقال جاء بسبب الضغوط التي مارسها اليمين الإسرائيلي المتطرف في الأيام الأخيرة ضد الحكومة، في أعقاب الجولة الأخيرة للهدمي مع الرئيس التشيلي في المسجد الأقصى، مع قرب الانتخابات الإسرائيلية.

وقال جبارة، في تصريح صحفي، إن الوزير الفلسطيني اعتقل في الساعة الخامسة من فجر اليوم من منزله في حي الصوانة بالقدس. فيما أشارت وكالة "وفا" الفلسطينية الرسمية إلى أن قوات الأمن دهمت منزل الوزير وفتشته واستولت على أجهزة الهواتف النقالة الخاصة به، قبل أن تعتقله.

وبحسب جبارة، فقد رفض الهدمي التجاوب بأي شكل من الأشكال مع محققي المخابرات الإسرائيلية، وأصر على حقه في اللقاء بمحاميه قبيل البدء بالتحقيقات، مشيراً إلى أن التحقيقات معه بدأت في  مركز الاعتقال والتوقيف "المسكوبية" (غربي القدس) عقب لقائه بمحاميه.

وبين المحامي أن التحقيق تركز حول ادعاء الشرطة بأن الهدمي مس بـ"السيادة الإسرائيلية" في القدس، الأسبوع الماضي، وخاصة من خلال الجولة التي قام بها في الحرم القدسي الشريف مع رئيس تشيلي.

وأكد المحامي أن "اعتقال الوزير الهدمي هو اعتقال سياسي لإرضاء اليمين المتطرف، الذي هاجم الشرطة واعترض على زيارة الرئيس التشيلي للأقصى، ومرافقته لمسؤولين فلسطينيين كبار".

والأربعاء الماضي، استدعت وزارة الخارجية دولة الاحتلال سفير تشيلي في "تل أبيب" وعدداً من موظفي السفارة لجلسة احتجاج، وذلك بعد مرافقة السفير للرئيس التشيلي خلال جولته بالأقصى مع مسؤولين كبار من السلطة الفلسطينية. وبررت الخارجية الإسرائيلية احتجاجها بحرصها على عدم التساهل مع "أي محاولة لانتهاك السيادة الإسرائيلية على القدس".

وتشهد القدس مواجهات، خاصة في بلدة العيسوية، منذ الخميس الماضي، في أعقاب إقدام قوات إسرائيلية على قتل الشاب محمد سمير عبيد (20 عاماً)، خلال اقتحامها البلدة.

وفجر السبت، اعتقلت شرطة الاحتلال 19 فلسطينياً على الأقل في البلدة ذاتها.

والجمعة الماضية، رفضت محكمة "الصلح الإسرائيلية" بالقدس طلب عائلة الشهيد عبيد تسليمها جثة ابنها، وأمهلت شرطة الاحتلال 48 ساعة لتحديد موقفها من الطلب تنتهي الأحد.

ونقلت شرطة الاحتلال جثة عبيد إلى معهد الطب الشرعي الإسرائيلي "أبو كبير" جنوب "تل أبيب".

وبينما ادعت الشرطة أن عبيد قتل بالرصاص بعد إطلاقه ألعاباً نارية تجاه عناصرها، قال شهود عيان إن أحد عناصرها أطلق ثلاث رصاصات على صدر عبيد، من مسافة قريبة جداً بدم بارد.

مكة المكرمة