شقيقة المريسي تكشف تفاصيل اعتقاله بالسجون السعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L99vqb

مروان المريسي معتقل منذ 11 شهراً في السجون السعودية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 19-04-2019 الساعة 20:42

كشفت شقيقة الصحفي اليمني المعتقل بالسعودية مروان المريسي تفاصيل اعتقاله من قبل السلطات، وتعرضها للتهديد في حالة إثارة قضيته عبر الإعلام، ومعاناة أسرتها بعد اختفائه قسرياً منذ 11 شهراً.

وأكدت تهاني المريسي شقيقة مروان، في سلسلة تغريدات لها عبر حسابها في موقع "تويتر"، أمس الخميس، أن السلطات السعودية اعتقلت شقيقها الذي عمل معداً للبرامج في قنوات المجد الفضائية قبل 11 شهراً، دون الكشف عن مكان اعتقاله أو الأسباب وراء ذلك.

وقالت المريسي: "في الأول من يونيو 2018، أخذ مروان ابنه المريض للمستشفى وقضى هناك ليلاً طويلاً، ثم توجه إلى منزله ليأخذ قسطاً من الراحة وليرى أطفاله الذين تركهم عند جيرانه، وبينما هو عائد من المستشفى تفاجأ بأشخاص لا يعرفهم، أخذوه إلى مكان مجهول".

وأضافت: "اتصل جيرانه بزوجة شقيقي وأخبروها بما جرى له، فاضطرت لترك ابنها، ذي السبع سنوات، وحيداً في المستشفى لتذهب وترى ما حدث لزوجها، وعند وصولها للمنزل وجدته مقلوباً رأساً على عقب، بعد مصادرة حاسب زوجها وأوراقه".

وأوضحت أن كل المناشدات والمحاولات لمعرفة أي معلومة عن شقيقها المعتقل لدى السلطات السعودية لم تجد نفعاً، حتى في معرفة مكان اعتقاله.

وأردفت بالقول: "في كل مرة يسألون فيها الجهات المختصة يكون الرد جاري التحقيق معه وعليكم بالصبر وعدم إثارة الموضوع أو التصعيد وذلك لمصلحته".

وتابعت: "هل حقاً كان هذا الصمت لمصلحته؟ لماذا صدقناهم وصمتنا وهم يخفون أخي ولا نعلم عنه أي شيء؟ (..) كيف لا نعرف حتى مكانه وسبب هذا الاعتقال؟ لماذا هذا الإخفاء؟ وما هي الجريمة التي قام بها؟".

وقالت: "لقد دمروا أسرتنا، وقتلوا كل فرص الفرح والحياة، أسألكم بالله: كيف يعمل، أو كيف يستمتع بالحياة من له مختف كل همه أن يعرف عنه أي شيء، أن يسمع صوته؟".

واستطردت بالقول: "أخي مروان، السلام عليك، نحن لا نعلم عنك أي شيء، لا أدري إن كنت بخير، أرجو من الله ذلك، عندما يقول لي هاجس أنهم قتلوك أستعيذ سريعاً وأرى خيالك يطمئنني. أخي مروان، هل تأتيك ذات الأسئلة؟ ابنك بخير يا مروان، لا تقلق، نحن فقط في انتظارك".

وأضافت: "هل يمكن لك يا مروان أن ترى رسالتي؟ هل يراها أحد الجنود فيتحرك قلبه ويحمل رسالتي لك؟ إن فعل، فنحن يا مروان بخير، فقط ننتظرك. إن حملها لك يا مروان فحمله مثلها، لعل إنسانيته تجعله ينقل لنا خبرك، صورتك، صوتك".

وعبرت المريسي عن تخوفها من تعرض شقيقها للتعذيب من قبل السلطات السعودية، خاصةً مع الأخبار الواردة عن تعرض الكثير من المعتقلين حتى الشيوخ والنساء لتعذيب في السجون.

يشار إلى أن وزارة الخارجية اليمنية وسفارتها لدى الرياض، والرئيس عبد ربه منصور هادي، لم يتطرقوا مطلقاً لمسألة اختفاء المريسي، ولم يصدروا كذلك بياناً بهذا الشأن، حسب ما يقول مغردون يمنيون.

وتشن السلطات السعودية حملة اعتقالات واسعة، طالت ناشطين وأصحاب رأي ممَّن يعارضون سياسات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بعد وصوله إلى منصبه الجديد في يوليو 2017.

وعلى الدوام تستنكر مؤسسات وجمعات حقوقية محلية ودولية هذه الاعتقالات، وتطالب الرياض بالإفراج الفوري عنهم، وعدم تقييد حرية الرأي والتعبير، لكن السعودية لم تستجب لتلك الدعوات.

مكة المكرمة