صاروخ قرب مفاعل ديمونا النووي.. وإعلام إيراني: رسالة لإسرائيل

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/MDD7bX

الصاروخ السوري سقط قرب مفاعل ديمونا النووي

Linkedin
whatsapp
الخميس، 22-04-2021 الساعة 11:11
- ما نوع الصاروخ الذي سقط قرب ديمونا؟

"إسرائيل" تقول إنه "أرض - جو"، فيما ذكرت وسائل إعلام عبرية أنه "أرض - أرض".

- ماذا بشأن الرواية السورية الرسمية؟

قوات النظام "تصدت لعدوان إسرائيلي في محيط دمشق وأسقطت معظم الصواريخ المعادية".

- ماذا عن مفاعل ديمونا؟

يقع في صحراء النقب جنوبي "إسرائيل"، ولا يخضع لتفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

سقط صاروخ سوري قرب مفاعل ديمونا النووي في صحراء النقب جنوبي "إسرائيل"، في ساعات مبكرة من صباح اليوم الخميس، فيما ردت الأخيرة بقصف في محيط العاصمة دمشق، كما أدلت وسائل إعلام إيرانية بدلوها بالحادثة.

وكالة "رويترز" نقلت عن جيش الاحتلال الإسرائيلي أن الانفجار قرب مفاعل ديمونا كان "نتيجة صاروخ سوري مضاد للطائرات تجاوز هدفه"، مبيناً أن الصاروخ سقط في منطقة التجمعات البدوية بالنقب دون أضرار.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه هاجم بطاريات صواريخ في سوريا رداً على سقوط صاروخ "أرض-جو" من طراز (SA 5) أطلق من داخل سوريا.

وأوضح أنه "لا توجد إصابات أو أضرار نتيجة الضربة الصاروخية السورية الطائشة في جنوب إسرائيل"، لافتاً إلى أن "الصاروخ السوري الطائش لم يصب مفاعل ديمونة ولم يقترب حتى منه".

ومفاعل ديمونا هو مفاعل نووي إسرائيلي بدأ تشييده عام 1958 واستمر حتى 1964، ولا يخضع برنامجه للتفتيش الدولي بالمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا.

تعليق سوري

أما وكالة الأنباء السورية فقالت إن الدفاعات الجوية لدى قوات النظام السوري "تصدت فجر اليوم لعدوان إسرائيلي بالصواريخ في محيط دمشق، وأسقطت معظم الصواريخ المعادية".

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري أنه "حوالي الساعة الواحدة و38 دقيقة من فجر اليوم، نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً برشقات من الصواريخ من اتجاه الجولان السوري المحتل".

وكشف المصدر أن "العدوان أدى إلى جرح 4 جنود ووقوع بعض الخسائر المادية".

رسالة لـ"إسرائيل"

بدورها اعتبرت وسائل إعلام إيرانية أن ما جرى قرب مفاعل ديمونة "رسالة لإسرائيل بأن مناطقها الحساسة ليست محصنة"، مشيرة إلى أنه كان بإمكان الصاروخ أن يتابع طريقه إلى المفاعل "لكن صناعة كارثة ليست مطلباً".

وكشفت أن المعلومات تشير إلى أن الصاروخ من نوع "فاتح 110"، وهو قادر على حمل رؤوس متفجرة، كما أنه من نوع "أرض - أرض" وليس "أرض - جو" كما ذكرت الرواية الإسرائيلية.

وبين حين وآخر تنفذ "إسرائيل" غارات عسكرية على مواقع في سوريا، تقول إنها تتبع قوات إيرانية ومجموعات موالية لها في مناطق عدة من البلاد.

وغالباً لا تتبنى "تل أبيب" مسؤولية الغارات في سوريا، لكنها تؤكد أنها ماضية في التصدي لمحاولات إيران لترسيخ وجودها العسكري في سوريا وإرسال أسلحة متطورة إلى حزب الله اللبناني.

وكانت إيران قد اتهمت "إسرائيل" بالوقوف خلف الهجوم "التخريبي" الذي طال منشأة نطنز النووية، في 11 أبريل الجاري، بعد تشغيل أجهزة طرد مركزي متطورة جديدة لتخصيب اليورانيوم في المفاعل.

مكة المكرمة