صحفي بحريني: كلنا صهاينة ونقاتل نفس العدو

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/xr2yYr

الصحفي البحريني أمجد طه

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 20-11-2020 الساعة 18:45
- ما الذي قاله الصحفي البحريني أمجد طه؟

"لا أحد سيسكتنا بكلمة صهاينة؛ فكلنا صهاينة ونجتمع مع إسرائيل في كل شيء".

- ما آخر تطورات العلاقات البحرينية الإسرائيلية؟

وزير خارجية البحرين زار "تل أبيب"، الأربعاء الماضي، واتفق على فتح سفارات للجانبين.

قال الصحفي البحريني الشهير أمجد طه، إن بلاده تقف مع دولة الاحتلال الإسرائيلي وتزدهر معها وتقاتل نفس العدو معها.

وفي مداخلة مع موقع "i24 نيوز" العبري، الجمعة، أضاف طه: "لا أحد سيسكتنا بعد اليوم بالقول إننا صهاينة. إذا كانت الصهيونية تعني البناء والسلام فكلنا صهاينة".

وتابع طه، الذي يرأس المركز البريطاني لدراسات الشرق الأوسط: "ليس التبادل التجاري فقط الذي يجمعنا (مع إسرائيل) بل كل شيء.. نعيش في سلام ورفاهية وبيننا تفاهم ديني وثقافي متبادل".

وعزا "طه" هذا التعامل إلى الرغبة في أن تعيش البحرين والإمارات و"إسرائيل" في مكان آمن وصحي وأكثر سعادة، حسب قوله.

وختم بالقول: "بعد اليوم لا أحد سيسكتنا بقوله صهيوني. إذا كان البناء والتطوير وجلب الفرح للبشرية فكلنا صهاينة".

ويأتي حديث الصحفي البحريني ضمن الحملة الكبيرة التي يقودها موالون للحكومات التي طبعت علاقاتها مع دولة الاحتلال، خلال الشهرين الماضيين.

وتشهد العلاقات البحرينية الإسرائيلية تطوراً متسارعاً، وقد أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن العلاقة بين المنامة و"تل أبيب" ليس جديدة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني، الذي قام، الأربعاء الماضي، بأول زيارة رسمية لـ"إسرائيل" بعد توقيع اتفاق التطبيع، منتصف سبتمبر الماضي.

واتفق الزياني خلال الزيارة مع نظيره في حكومة الاحتلال غابي أشكنازي، على افتتاح سفارات للجانبين في أقرب وقت.

ووقعت الإمارات والبحرين، في 15 سبتمبر الماضي، اتفاقيتي تطبيع كامل للعلاقات مع "إسرائيل"، في خطوة اعتبرها الفلسطينيون، بإجماع جميع الفصائل والقيادة، "طعنة في الظهر وخيانة للقضية الفلسطينية".

مكة المكرمة