صحيفة أمريكية: القوات التركية تشارك فعلياً بمعركة الموصل

القوات التركية قصفت مواقع لتنظيم "الدولة" في الموصل

القوات التركية قصفت مواقع لتنظيم "الدولة" في الموصل

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 29-10-2016 الساعة 11:38


كشفت صحيفة الواشنطن تايمز الأمريكية عن بدء القوات التي درّبتها تركيا في معسكر بعشيقة بأولى مهامها العسكرية، حيث انطلقت صوب سد الموصل لتعزيز الوجود العسكري، كما أن المدفعية التركية في معسكر بعشيقة اشتركت بعمليات قصف لمواقع تنظيم "الدولة".

وبحسب مسؤول عسكري أمريكي تحدث للصحيفة، فإن "القوات التي درّبتها تركيا بدأت تنفيذ عملية التعزيز قرب سد الموصل شمالي المدينة، مؤكداً أنها المرة الأولى التي يسمح لهذه القوات بتنفيذ دور على الأرض، بعد أن بقيت طيلة الفترة الماضية محصورة في قاعد بعشيقة.

اقرأ أيضاً :

باعتراف رسمي.. الدولة الكردية قادمة والأرض لمن يحررها

وكان الدور التركي بمعركة الموصل مثار خلاف وتجاذب بين بغداد وأنقرة طيلة الفترة الماضية؛ حيث رفضت الحكومة العراقية أي دور للقوات التركية بمعركة تحرير الموصل، في وقت أصرت أنقرة على أنها جزء من التحالف الدولي، ومن حقها المشاركة في المعركة.

ونقلت الصحيفة عن مصدر دبلوماسي تركي، وصفته بـ "رفيع المستوى" قوله: إن "القوات التي درّبتها تركيا بمعسكر بعشيقة تشارك من أجل استعادة السيطرة على الموصل".

وكانت تركيا درّبت نحو 3 آلاف مقاتل سني في معسكر بعشيقة، التي تبعد قرابة 10 أميال إلى الشرق من الموصل، وهو المعسكر الذي كان هدفاً متكرراً لقصف تنظيم "الدولة" في الفترة التي سبقت الهجوم على الموصل.

وبحسب المصدر الدبلوماسي فإن "المعسكر يقع في موقع حساس جداً، وكان يستخدم لتدريب المقاتلين".

مشاركة القوات التي درّبتها تركيا في معركة تحرير الموصل يأتي في وقت أشارت تقارير استخبارية إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى إلى منح القوات التركية دوراً أكبر في معركة تحرير الموصل، بحسب الواشنطن تايمز.

وأضافت أنه خلال رحلته الأخيرة إلى المنطقة، قال وزير الدفاع الأمريكي، آشتون كارتر، إنه قدم مقترحاً إلى بغداد للسماح لتركيا بالاشتراك في معركة الموصل، سواء من خلال دورها في توفير الدعم الطبي، أو الإنساني، أو من خلال السماح للوحدات السنية التي درّبتها بالمشاركة في المعركة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأمريكية أن "كارتر ناقش أيضاً إمكانية السماح للطيران التركي بشن غارات جوية في العراق؛ كجزء من الحملة العسكرية على الموصل".

وبحسب المسؤول الأمريكي فإن "هناك رغبة لدى كل من بغداد وأنقرة من أجل التوصل لاتفاق من شأنه أن يمنح الأتراك دوراً أكبر في معركة الموصل".

الواشنطن تايمز أكدت أنها خلال وجودها في معسكر بعشيقة، شاهدت "المدفعية التركية تقصف مواقع تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في الطرف الشرقي للمدينة، وبحسب مصدر دبلوماسي تركي فإن الهجمات التي تنفذها المدفعية التركية أوقعت خسائر كبيرة في صفوف مقاتلي التنظيم".

مكة المكرمة