صحيفة أمريكية: تفجير "نطنز" وقع بعبوة ناسفة عن بُعد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kpYKDN

إيران اتهمت "إسرائيل" بالوقوف وراء التفجير

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 13-04-2021 الساعة 13:50
- كيف تم تفجير مفاعل نطنز؟

وفقاً لمسؤول استخباراتي أمريكي عبر عبوة ناسفة فجّرت عن بعد.

- لمن وجهت إيران الاتهامات؟

إلى "إسرائيل".

قال مسؤول استخباراتي أمريكي إن استهداف منشأة نطنز النووية الإيرانية تم بواسطة عبوة ناسفة تم تهريبها لداخل المنشأة.

ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، الثلاثاء، عن المسؤول قوله إن الانفجار الذي وقع في مفاعل نطنز تم بواسطة عبوة ناسفة تم تهريبها إلى داخل المنشأة وتفجيرها عن بعد.

وأوضح المسؤول أن الانفجار أحدث "أضراراً جسيمة بأنظمة الكهرباء الأساسية والاحتياطية".

وأفادت الصحيفة نقلاً عن المصادر ذاتها بأن إيران قد تستغرق 9 أشهر لإعادة تخصيب اليورانيوم في المنشأة، فيما تعد منشأة نطنز، المقامة في الصحراء بمحافظة أصفهان وسط البلاد، محور برنامج إيران لتخصيب اليورانيوم، وتخضع لمراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة.

واعترفت إيران بوقوع أضرار طفيفة جراء انفجار منشأة نطنز النووية، لكن مندوب إيران الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، كاظم غريب آبادي، أكد أن تخصيب اليورانيوم في المنشأة لم يتوقف بعد استهدافها، وأن استبدال أجهزة الطرد المركزي فيها قد بدأ.

وأفاد مصدر مطلع في وزارة الأمن الإيرانية، الاثنين، بأنه تم التعرف على منفذ حادثة نطنز ويجري العمل على اعتقاله.

وتتهم إيران "إسرائيل" باستهداف منشأة نطنز، معتبرة أن الهجوم يهدف إلى تقويض العملية التفاوضية حول العودة للاتفاق النووي الإيراني الجارية في فيينا.

واليوم الثلاثاء، توعد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بأن بلاده سترد رداً حازماً على هجوم منشأة نطنز النووية، واتهم "إسرائيل" بلعب "مقامرة بالغة السوء" ستعزز موقف طهران في محادثاتها مع القوى الكبرى لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وأكد أن إيران ستخصب اليورانيوم بوتيرة أسرع في المنشأة مما كانت عليه قبل الهجوم، مضيفاً: "ظن الإسرائيليون أن الهجوم سيضعف يدنا في محادثات فيينا، لكنه على العكس سيعزز موقفنا".

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أوردت أن مسؤولين أمريكيين وإسرائيليين أكدوا دور "إسرائيل" في حادث منشأة نطنز التي تعرضت لهجوم إلكتروني، أول أمس الأحد، أعطب توزيع شبكة الكهرباء.

مكة المكرمة