صحيفة أمريكية: مشرعون حذروا ترامب من خطورة مصنع أسلحة سعودي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9VzMnX

طالب المشرعون بتقديم إيجازات حول صناعة السلاح السعودي

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 19-08-2020 الساعة 22:42

أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال الأمريكية" أن مشرعين بمجلس الشيوخ الأمريكي حذروا الرئيس دونالد ترامب من خطر مصنع اليورانيوم السعودي الصيني.

وقالت الصحيفة، اليوم الأربعاء، إن مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي من الحزبين الجمهوري والديمقراطي وجهوا تحذيراً للرئيس ترامب من خطر برامج السعودية النووية والصاروخية غير المعلنة.

وأضافت أن المشرعين الأمريكيين بينوا في تحذيرهم لترامب أن برنامج الصواريخ الباليستية السعودي الصيني يشكل تهديداً خطيراً للجهود المبذولة لوقف انتشار الأسلحة النووية في المنطقة، وطالبوا بتقديم إيجازات حول هذا الموضوع.

وشدد المشرعون بالقول إن الرياض قطعت أشواطاً بمساعدة صينية لإنتاج صواريخ باليستية.

وكان تقرير نشرته صحيفة "التايمز" البريطانية، في يونيو 2019، قال إن الصين تساعد السعودية في بناء ترسانة صاروخية كبيرة بعيداً عن أعين الأمريكيين، إضافة إلى بناء مصنع للطائرات دون طيار.

وتقول الصحيفة إن ذلك يعكس تغيراً في التوجه الاستراتيجي للسعودية بالتوجه نحو الصين، في ظل علاقات متوترة مع واشنطن.

ويقول مسؤولون استخباراتيون أمريكيون إن السعودية وصلت إلى مراحل متقدمة في تطوير برنامج صاروخي وطني لمواجهة القوة الصاروخية لإيران، بحسب "التايمز"، التي أشارت إلى أن الصين أنشأت مركزاً لتطوير الصواريخ الباليستية في المملكة.

وكانت السعودية تريد الحصول على تلك التكنولوجيا من واشنطن لمواجهة ما تقول إنه "خطر حقيقي من إيران"، لكن القيود التي تفرضها واشنطن على التكنولوجيا الصاروخية وتكنولوجيا صناعة الطائرات دون طيار دفعتها إلى التوجه نحو الصين.

ولا تتوافر الكثير من التفاصيل حول البرنامج الصاروخي السعودي، لكن المعروف أن الرياض تمتلك ترسانة قديمة من صواريخ "دونغ فينغ" الصينية، التي حصلت عليها في ثمانينيات القرن الماضي، التي من المعتقد أنها تقوم بتطويرها في الوقت الحالي.

وكان ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، قال في وقت سابق إن الرياض لن تتردد في تطوير أسلحة نووية، إذا فعلت إيران ذلك.

مكة المكرمة