صحيفة: إيران نقلت صواريخ دقيقة للعراق وبحثت قصف "إسرائيل"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/A3Kza3

الصواريخ والطائرات جرى تخزينها في معكسر كوثر

Linkedin
whatsapp
الأحد، 27-12-2020 الساعة 16:15

- متى تم نقل الصواريخ للعراق؟

المصادر لم تحدد لكنها قالت إنها نُقلت على مرحلتين ووضعت في مخازن تخضع لإشراف الحرس الثوري.

- كيف جرت مناقشة قصف إسرائيل من العراق؟

خلال زيارة قائد فيلق القدس الأخيرة للعراق.

نقلت صحيفة "القبس" الكويتية عن مصادر إيرانية، أن قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري، الجنرال إسماعيل قاآني، ناقش مع زعماء الفصائل العراقية إمكانية الرد على مقتل العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، داخل "إسرائيل" مباشرة.

وقالت الصحيفة، السبت، إن الحرس الثوري نقل صواريخ قصيرة المدى من طراز "آرش" وطائرات مسيَّرة محلية الصنع إلى العراق، وذلك بالتزامن مع التصعيد الأمريكي الإيراني المتواصل.

ووفقاً للمصادر، فقد جرى نقل هذه المعدات على مرحلتين، وتم تخزينها في مواقع شديدة الحراسة بالمحافظات الجنوبية الغربية للعراق، وتحت إشراف عناصر إيرانية.

ووفقاً للصحيفة فإن فيلق القدس التابع للحرس الثوري لم يضع هذه الصواريخ والمسيّرات تحت تصرُّف الفصائل العراقية، مشيرة إلى أنها وُضعت في مواقع تابعة لفصائل حكومية عراقية موالية لطهران.

وتخضع هذه الأسلحة لإشراف ضباط وعناصر إيرانية تابعة لفيلق القدس، الجناح الخارجي لقوات الحرس الثوري الإيراني، بحسب الصحيفة.

كما أرسلت طهران، بحسب "القبس"، وحدتين من نخبة ضباط الحرس الثوري الإيراني المختصة بإطلاق الصواريخ ووحدة الطائرات المسيَّرة.

ويتلقى هؤلاء الضباط تعليماتهم مباشرة من قائد قوات فيلق القدس، الذي زار العراق مؤخراً.

وتمت عمليات نقل صواريخ "آرش" الدقيقة والطائرات المسيّرة من طهران إلى معسكر "كوثر"، التابع للحرس الثوري غربي الأحواز.

ولاحقاً جرى نقلها عبر منفذ "شلمجة" الحدودي إلى العراق، ووُضعت في المعسكر الذي يعتبر واحداً من أهم المعسكرات الإيرانية في الأحواز، وهو القاعدة الأساسية لتدريب المسلحين الأجانب.

وقالت الصحيفة إن أغلب العمليات الأمنية والعسكرية الإيرانية يتم الإشراف عليها من معسكر "كوثر"، الذي أصبح أهم قاعدة عسكرية لوجيستية لـ"فيلق القدس".

وأكدت المصادر أن الحرس الثوري الإيراني قد يشن هجمات صاروخية وبطائرات مسيَّرة، على عدة أهداف لا تقتصر على العراق فحسب، بل قد تشمل هذه الأهداف بعض دول المنطقة خلال الأسابيع المقبلة.

وأوضحت أن هذه الهجمات قد تنفَّذ بعد رحيل ترامب ومجيء الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن؛ لإرباك حسابات إدارة بايدن في المنطقة.

وتابعت: "قائد فيلق قدس الإيراني ناقش مع زعماء الفصائل العراقية إمكانية الرد على مقتل العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده في إسرائيل مباشرة، من خلال الأراضي العراقية".

يأتي ذلك فيما حذَّر ترامب القيادة الإيرانية من أي محاولة لاستهداف القوات الأمريكية في العراق، وبينما تواصل دولة الاحتلال رفع درجة التأهب؛ تحسباً لرد إيراني محتمل على مقتل عالمها النووي.

وتتهم إيران دولة الاحتلال باغتيال العالم النووي الذي قُتل في نوفمبر الماضي، بعد استهداف سيارته بالقرب من طهران.

ومؤخراً تعرضت السفارة الأمريكية في بغداد لقصف بعشرات الصواريخ دون وقوع خسائر بشرية، وهو ما استدعى ترتيب سيناريوهات أمريكية للرد على تحرك إيراني أوسع.

مكة المكرمة