صحيفة: شراكة استراتيجية بين قطر وبرنامج الأغذية لدرء المجاعة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/b9o3xW

تواصل قطر بذل جهودها الكبيرة في مجال العمل الإنساني

Linkedin
whatsapp
الخميس، 07-10-2021 الساعة 09:08
- ما هو دور دولة قطر في دعم برنامج الأغذية؟

تقدم منحاً مختلفة للدول التي تشهد حروباً كاليمن.

-ما حاجة العالم لدعم الأغذية؟

هناك حاجة ماسة إلى 200 مليون دولار لمساعدة 14 مليون شخص.

قالت صحيفة قطرية إن الدوحة لديها شراكة استراتيجية مع برنامج الأغذية العالمي؛ لمكافحة المجاعة ودرئها، في معرض حديثها حول التطورات الميدانية في أفغانستان وانعكاساتها على الأمن الغذائي في البلاد.

وأكدت صحيفة "الشرق" المحلية، أمس الخميس، أن وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، بحث في أغسطس الماضي، مع ديفيد بيزلي، المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي،و الأمن الغذائي.

وحذر "بيزلي" من أن المخزون الغذائي للبرنامج في أفغانستان شارف على النفاد، مبيناً أن هناك حاجة ماسة إلى 200 مليون دولار لمساعدة 14 مليون شخص هناك.

ودعت الأمم المتحدة إلى تحرك دولي لمعالجة انعدام الأمن الغذائي الحاد لدعم 41 مليون شخص تفادياً لخطر الانزلاق نحو المجاعة.

ويعاني واحد من كل ثلاثة أشخاص في أفغانستان من المجاعة، كما يعاني مليونا طفل من سوء التغذية نتيجة الجفاف وفيروس كورونا والصراع القائم، على مدار السنوات الماضية.

وتعد دولة قطر شريكاً استراتيجياً لبرنامج الأغذية العالمي؛ لمكافحة المجاعة ودرئها.

وتواصل قطر بذل جهودها الكبيرة في مجال العمل الإنساني عبر العالم، لا سيما في مناطق الأزمات، من خلال الدعم الذي تقدمه وقدرتها على الاستجابة العاجلة للاحتياجات الإنسانية المختلفة.

وفي يوليو الماضي، وجه أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، بمنحة قدرت بـ100 مليون دولار من أجل دعم الأمن الغذائي ودرء المجاعة في اليمن وإنقاذ حياة الملايين، وخصص جزء منها لبرنامج الأغذية العالمي.

كما تبرعت بمليون دولار، عام 2015، لمساعدة البرنامج في تقديم الدعم للاجئين السوريين وضمان وصول المساعدات إليهم، إضافة إلى دعم جنوب السودان، الذي كان يعيش أوضاعاً إنسانية وصحية متردية منذ 2013.

وتتلقى قطر باستمرار إشادات من مسؤولي الأمم المتحدة لدورها الريادي في العمل الإنساني ودعمها السخي لوكالات ومنظمات الأمم المتحدة الإنسانية، ولإسهاماتها الإنسانية البارزة على المستوى العالمي.

مكة المكرمة