صحيفة عبرية: الموساد كان يتعقب فخري زاده منذ 2008

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/XdoP4o

أولمرت أخبر بوش الابن بفخري زادة في 2008

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 04-12-2020 الساعة 17:40
- متى بدأ "الموساد" تعقُّب فخري زادة؟

الصحيفة تقول إن إيهود أولمرت أفصح عن شخصية الرجل للرئيس الأمريكي آنذاك جورج بوش الابن، في أبريل 2008.

- ما الذي طرحه أولمرت على بوش؟

عرض عليه تسجيلاً لفخري زادة وهو يتحدث عن المشروع النووي الإيراني العسكري.

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، الجمعة، أن جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) كان قد أعدَّ خطة لاغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زادة، الذي قُتل الجمعة الماضي.

وقالت الصحيفة، إن فخري زادة كان على رأس من تعقَّبهم الموساد، مشيرة إلى أن عملية تعقُّب العالم الإيراني بدأت قبل عام 2008.

ولقي فخري زادة حتفه بعدما تعرضت السيارة التي كان يستقلُّها لإطلاق نار، عصر الجمعة الماضي، بالقرب من العاصمة طهران.

ووجهت طهران اتهاماً مباشراً لدولة الاحتلال الإسرائيلي بالوقوف وراء عملية اغتيال الرجل الذي كان يعتبر "عقل البرنامج النووي الإيراني".

أولمرت

وقالت "يديعوت أحرونوت"، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، إيهود أولمرت، كشف للرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن، خلال لقاء بالقدس المحتلة، في أبريل 2008، عن فخري زادة.

وأوضحت أن "أولمرت انحنى على أذن بوش، وقال: سيدي الرئيس، سأقول لك شيئاً وأطلب منك ألا تتحدث عن ذلك مع أي شخص، ولا حتى رئيس وكالة المخابرات المركزية الأمريكية".

وأضافت: "سحب أولمرت جهاز تسجيل صغيراً، ومن مكبر الصوت جاء صوت رجل يتحدث الفارسية".

وقال أولمرت لبوش، بحسب الصحيفة: "إن الرجل الذي يتحدث هنا هو محسن فخري زادة، رئيس برنامج آماد، المشروع النووي العسكري الإيراني السري، الشخص الذي تنكر (إيران) وجوده أصلاً".

وأشارت الصحيفة إلى أن "فخري زادة تحدث في التسجيل عن مشروع حياته: تطوير الأسلحة النووية الإيرانية"، لافتة إلى أن "زادة كان يشتكي في التسجيل من أنه كان مطلوباً منهم صنع خمس قنابل، لكن لم يتم منحهم ميزانية كافية".

وبينت أن "أولمرت استغل الوضع وطلب من بوش تعاوناً استخباراتياً كاملاً بلا أسرار؛ ومن ثم العمل معاً حتى في العمليات المشتركة".

وأضافت: إن "استماع بوش لتسجيل صوت فخري زادة كان بمنزلة لحظة حاسمة، ومنذ ذلك الحين تحوَّل التعاون الإسرائيلي الأمريكي بشأن الملف النووي الإيراني إلى مستوى غير مسبوق".

وفي وقت سابق من اليوم، طلبت حكومة الاحتلال من العاملين بالمجال النووي كافة، خاصةً خبراء الذرة، أخذ الحيطة والحذر، بعد اغتيال زادة، بحسب الهيئة العامة للبث الإسرائيلي.

وهذا هو التحذير الإسرائيلي الثاني، بعدما توعد الرئيس الإيراني حسن روحاني، بالر د على مقتل فخري زادة، بالطريقة المناسبة.

مكة المكرمة