صحيفة عبرية: حزب الله يقاتل في سوريا بأسلحة أمريكية

قتلى الحرس الثوري أكبر دليل على عمق التوغل الإيراني في الملف السوري

قتلى الحرس الثوري أكبر دليل على عمق التوغل الإيراني في الملف السوري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 21-12-2016 الساعة 16:36


كشفت صحيفة هآرتس الإسرائيلية، أن حزب الله اللبناني يقاتل في سوريا مستخدماً أسلحة أمريكية، كانت واشنطن قدّمتها للجيش اللبناني، بحسب ضابط في الجيش الإسرائيلي، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته.

وبحسب الضابط، فإن إسرائيل زوّدت الإدارة الأمريكية بكافة الأدلة حول ذلك، ومن ضمنها صور لناقلات الجنود المدرعة التي يستخدمها حزب الله في سوريا.

ولا يعرف حتى الآن، بحسب الضابط الإسرائيلي، الآلية التي حصل فيها حزب الله على تلك الأسلحة التي كانت بحوزة الجيش اللبناني، ولكن، بحسب الضابط، على ما يبدو فإن ذلك دليل آخر على تعزيز قبضة الحزب على الجيش والمؤسسات الوطنية الأخرى اللبنانية.

اقرأ أيضاً :

التلغراف: لا مكان آمن في العالم بزمن العولمة

ويعتبر لبنان خامس جيش في العالم من حيث تلقيه مساعدات عسكرية أمريكية، التي تكون عادة على شكل أسلحة خفيفة ومتوسطة وعربات مدرعة، حيث سبق أن قدمت إدارة الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، معونات عسكرية للجيش اللبناني؛ في إطار دعمه لمواجهة المنظمات الإرهابية، حيث تسلّم الجيش اللبناني دبابات من نوع m-60 K، وكان شهر أغسطس/ آب الماضي، شهد تسلّم لبنان آخر دفعة مساعدات عسكرية أمريكية، بلغت قيمتها 50 مليون دولار، شملت 50 ناقلة جنود، و40 قطعة مدفعية.

ويتابع الضابط الإسرائيلي: "نحن نريد أن نرى لبنان يزدهر، ونعتقد أنه بحاجة إلى الجيش، ولكن لا نريد أن نرى حزب الله يؤدي دوراً رئيسياً في ذلك"، حيث تعتقد الاستخبارات الإسرائيلية أن التعاون بين الجيش اللبناني وحزب الله قد وصل إلى مستويات غير مسبوقة، تمثل مؤخراً في دوريات مشتركة بين الطرفين على الحدود.

وفي الأسابيع الأخيرة حصلت إسرائيل على أدلة جديدة لناقلات جنود مدرعة زودتها الولايات المتحدة للجيش اللبناني، حيث لوحظ أن حزب الله اللبناني يستخدمها في سوريا، ومعلوم أن مقاتلي الحزب يقاتلون هناك منذ ما يقارب 6 أعوام إلى جانب القوات النظامية السورية، وأيضاً الحرس الثوري الإيراني.

وتشير التقديرات إلى أن الحزب فقد قرابة 1700 من مقاتليه خلال مشاركته بالحرب في سوريا.

مكة المكرمة