صحيفة عبرية: سفارة إماراتية في "إسرائيل" خلال 3 إلى 5 أشهر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/A3N27n

الخارجية الإسرائيلية أكدت وجود مباحثات حول الأمر

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 04-09-2020 الساعة 20:34
- متى أعلنت الإمارات و"إسرائيل" تطبيع علاقاتهما؟

في 13 أغسطس 2020.

- متى سيوقع الجانبان على اتفاق التطبيع؟

13 سبتمبر 2020 في البيت الأبيض.

توقع مسؤول إماراتي بارز افتتاح بلاده سفارة في "إسرائيل"، خلال الأشهر القليلة المقبلة، وذلك بعد نحو أقل من شهر من تطبيع العلاقات بين الجانبين.

جاء ذلك بحسب ما نقلته صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية المقربة من رئيس وزراء دولة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الجمعة، على لسان مسؤول إماراتي قالت إنه يعمل في وزارة الخارجية.

وقال المسؤول الإماراتي: "أعتقد أن الإسرائيليين سيكونون قادرين على الحصول على تأشيرات سفر إلى الإمارات من سفارة ستفتح في إسرائيل بعد 3 إلى 5 أشهر من الآن".

ولم يكتفِ المسؤول الإماراتي بذلك؛ بل أعلن أن أبوظبي "تدرس فتح قنصلية بمدينة حيفا أو الناصرة (شمال) تعمل إلى جانب السفارة بإسرائيل".

وتابع: "نريد لقنصليتنا الرسمية أن تكون متاحة للجمهور العربي في إسرائيل، وبالتأكيد مدينة الناصرة مرشحة رئيسة، وقريباً سنقرر كيف ومتى ستفتح بعثاتنا الدبلوماسية".

وأوضح قائلاً: "نطمح إلى اتفاق سلام مع إسرائيل، لكن السلام يتم في الواقع مع جميع الإسرائيليين".

وكانت الخارجية الإسرائيلية قد أعلنت، منتصف الأسبوع الجاري، أن مسؤولين من الجانبين بحثوا افتتاح سفارات في "إسرائيل" والإمارات خلال محادثات جرت في أبوظبي بمشاركة مسؤولين أمريكيين.

وتوصلت أبوظبي و"تل أبيب"، في 13 أغسطس 2020، إلى اتفاق تطبيع بين الجانبين وإقامة علاقات دبلوماسية، ومن المنتظر التوقيع على الاتفاق في البيت الأبيض، منتصف سبتمبر الجاري، بحسب مسؤولين إسرائيليين.

وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع؛ حيث اعتبرته الفصائل والقيادة الفلسطينية "خيانة" من أبوظبي وطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني.

وبذلك أصبحت الإمارات أول دولة خليجية وثالث دولة عربية تطبع علاقاتها مع "إسرائيل"؛ بعد مصر (1979) والأردن (1994).

يشار إلى أن الإمارات حضرت مراسم إعلان "صفقة القرن"، أواخر يناير الماضي، في حفل أقيم بالبيت الأبيض لإعلان رؤية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لحل الصراع العربي الفلسطيني، والتي باتت تُعرف إعلامياً بـ"صفقة القرن"، وترتكز على بنود مجحفة بحق القضية الفلسطينيين وحقوقهم التاريخية، وخاصة على صعيد القدس المحتلة واللاجئين.

مكة المكرمة