صحيفة كويتية: تأجيل جلسات الحوار الوطني إلى الثلاثاء

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9DJrAy

أمير الكويت دعا للحوار الأربعاء الماضي

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 04-10-2021 الساعة 15:57
- متى ستنعقد جلسات الحوار الوطني؟

غداً الثلاثاء، بحضور نفس الأسماء التي جرى إعلانها.

- ما سبب تأجيل جلسات الحوار؟

لإنهاء بعض الترتيبات خاصة بالجلسات.

قالت صحيفة كويتية إنه جرى تأجيل جلسات الحوار الوطني التي كانت مقررة، اليوم الاثنين، إلى غد الثلاثاء، مشيرة إلى أن التأجيل جاء لإنهاء بعض الترتيبات.

ونقلت صحيفة "القبس" المحلية عن مصادر -لم تسمها- أنه لم يغيَّر أي من الأسماء المدرجة في قائمة الحوار، والتي أعلنت مسبقاً.

وتأتي جلسات الحوار المرتقبة تلبية لدعوة أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد التي أطلقها، الأسبوع الماضي؛ بهدف حل الخلافات بين السلطتين التنفيذية (الحكومة) والتشريعية (مجلس الأمة).

والجمعة الماضي، نقلت صحيفة "النهار" الكويتية عن مصدر برلماني كويتي أن هناك توجهاً نحو عقد اجتماع تمهيدي للحوار الوطني بين السلطتين التشريعية والتنفيذية في البلاد، الاثنين المقبل، وذلك تفاعلاً مع دعوة الحوار التي أطلقها أمير الكويت.

وأشارت الصحيفة ذاتها إلى أن الأسماء الأولية المطروحة للمشاركة في الحوار إلى جانب رئيسي السلطتين ومستشاري الديوان الأميري بينها النواب: بدر الحميدي، وعدنان عبد الصمد، وفرز الديحاني، وحسن جوهر، وعبيد الوسمي، وأحد أعضاء الحركة الدستورية الإسلامية؛ إما حمد المطر أو أسامة الشاهين.

وكان أمير البلاد قد دعا، الأربعاء الماضي، إلى حوار وطني يجمع السلطتين التشريعية والتنفيذية، بهدف تهيئة الأجواء من أجل توحيد الجهود وتعزيز التعاون، وتوجيه جميع الطاقات والإمكانيات لخدمة البلاد ونبذ الخلافات.

ورحبت قوى سياسية رئيسة في البلاد بدعوة الأمير إلى "المصالحة الوطنية"، تتمثل في الحركة الدستورية الإسلامية، والمنبر الديمقراطي، وحركة العمل الشعبي، والتحالف الإسلامي الوطني، والتجمع الإسلامي السلفي، والتحالف الوطني الديمقراطي، مؤكدة أن "المصالحة الوطنية ترسيخ للوحدة والاستقرار".

وتعيش الكويت على وقع أزمة سياسية كبيرة بين مجلس الأمة والحكومة؛ بسبب الخلاف المتصاعد بينهما جرّاء أمور يأتي في مقدمتها إصدار قانون العفو العام الذي يتمسك به غالبية النواب، وقانون الدين العام الذي تصر الحكومة على إصداره.

مكة المكرمة