صحيفة مقربة من نتنياهو: مخاوف من تغير الحكم في الإمارات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/EKAPKA

نتنياهو وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 14-09-2020 الساعة 10:04
- ما سبب التخوفات الإسرائيلية؟

من تغير الحكم في الإمارات ودول الخليج بعد بيع أسلحة متطورة لأبوظبي.

- متى اتفقت "إسرائيل" والإمارات على تطبيع العلاقات؟

في 13 أغسطس 2020.

كشفت صحيفة عبرية عن تخوفات لدى المسؤولين الإسرائيليين من تغير الحكم في الإمارات ودول خليجية أخرى.

وقالت صحيفة "إسرائيل هيوم"، الاثنين: إن المسؤولين الإسرائيليين "قلقون من أن تبيع الولايات المتحدة أسلحة متطورة للإمارات، ومن تغير الحكم في الإمارات ودول خليجية أخرى".

وأشارت الصحيفة، المقربة من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إلى أن هناك "تخوفاً لا يعبر عنه بشكل علني بأن تتولى حكومة أخرى مقاليد الحكم في الإمارات ودول خليجية أخرى".

ونقلت الصحيفة عن مسؤول عسكري إسرائيلي قوله: "حالياً نحن نستفيد من رياح السلام، لكننا نعيش في منطقة غير مستقرة قد تغير الرياح فيها اتجاهها بسرعة. لذا نحرص دائماً على أن نكون متقدمين بخطوة واحدة على الأقل مقارنة بالبلدان الأخرى في المنطقة".

ولفتت الصحيفة إلى أن المسؤولين الإسرائيليين قلقون بشكل خاص من صفقات بيع محتملة لمقاتلات "إف-35" للإمارات، ما قد يؤدي إلى سباق تسلح في المنطقة "يقلل من التفوق الاستراتيجي النوعي لإسرائيل".

وتقول وسائل إعلام عبرية، بينها صحيفة "يديعوت أحرونوت"، نقلاً عن مصادر أمريكية وإماراتية، إن اتفاقية التطبيع بين "تل أبيب" وأبوظبي تتضمن بنداً يسمح بتزويد الأخيرة بأسلحة متطورة ضمنها طائرات "إف-35".

لكن مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يقول إن اتفاق التطبيع مع الإمارات لم يتضمن "أي موافقة من جانب إسرائيل على أي صفقة أسلحة بين الولايات المتحدة والإمارات".

وكان الرئيس الأمريكي أعلن، في 13 أغسطس الجاري، توصل الإمارات و"إسرائيل" إلى اتفاق لتطبيع العلاقات، واصفاً إياه بـ"التاريخي"، حيث ستشهد واشنطن، الثلاثاء، مراسم توقيع معاهدة السلام بين الجانبين.

وباتت الإمارات أول دولة خليجية تطبع العلاقات مع "إسرائيل"، والدولة العربية الثالثة بعد الأردن ومصر، قبل أن تلحقها البحرين بعد 29 يوماً.

مكة المكرمة