صحيفة: واشنطن تتفاوض لإيواء مترجمين أفغان بقطر والكويت

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wrQk3p

المترجمون الأفغان يخشون تعرضهم للانتقام على يد طالبان

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 21-07-2021 الساعة 16:23

ماذا قالت "بوليتيكو" عن إيواء المترجمين الأفغان؟

نقلت عن مسؤولين أمريكيين أن إدارة بايدن تريد تسكين بعض المترجمين وأُسرهم مؤقتاً في قواعدها بالكويت وقطر.

إلى أين وصلت المباحثات بشأن إيواء المترجمين الأفغان في قطر والكويت؟

وصلت لمراحل متقدمة، وهم ينتظرون فقط الموافقة على تأشيرات الدخول.

قالت صحيفة "بوليتيكو"، اليوم الأربعاء، إن محادثات تجريها الولايات المتحدة لإيواء عدد المترجمين الأفغان وأُسرهم في القواعد الأمريكية بالكويت وقطر، دخلت مراحلها الأخيرة.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية أن واشنطن تسعى لإيواء هؤلاء المترجمين الذين عمِلوا مع الجيش الأمريكي في أفغانستان، بشكل مؤقت، مشيرة إلى أنهم ينتظرون حالياً الموافقة على تأشيراتهم.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، أمس الثلاثاء، أن الدفعة الأولى من بين 2500 شخص ستُنقل جواً إلى فورت لي، وهي قاعدة عسكرية في فرجينيا، ابتداءً من هذا الشهر.

وقال مسؤولون أمريكيون إن القاعدة ستعمل مركز احتجاز مؤقت للمواطنين الأفغان الذين أكملوا الفحص الأمني، وهم في المراحل النهائية من عملية طلب التأشيرة.

وأضاف مسؤولان أمريكيان ومصدر بالكونغرس لـ"بوليتيكو"، إن المتقدمين الإضافيين يمكن نقلهم إلى القواعد العسكرية الأمريكية في قطر والكويت إذا وافقت الدول المضيفة.

ولم يوافق أي من البلدين على طلب الولايات المتحدة استضافة المواطنين الأفغان حتى الآن، لكن الاتفاق يبدو قريباً، بحسب أحد المسؤولين.

وقال مصدر بالكونغرس للصحيفة الأمريكية، إن الترتيبات القطرية والكويتية هي "صفقات تمت في الأساس"، مضيفاً: "تم إبلاغ لجان القوات المسلحة بالخطة".

ولفت أحد المسؤولين إلى أن إدارة بايدن تدرس أيضاً وضع القواعد الأمريكية في أماكن أخرى بالشرق الأوسط وأوروبا وآسيا والمحيط الهادئ لإيواء المتقدمين الإضافيين في مراحل مختلفة من العملية.

وتعرضت إدارة بايدن لضغط مكثف من الحزبين في الأسابيع الأخيرة؛ لتسريع مسار نحو 18 ألف طلب معلق لبرنامج تأشيرة الهجرة الخاصة مع انتهاء الوجود الأمريكي العسكري في أفغانستان.

وعمِل الأفغان الذين ساعدوا الجيش الأمريكي خلال ما يقرب من 20 عاماً من الصراع، مترجمين ومترجمين فوريين، ويُخشى أن تستهدفهم حركة طالبان، التي تواصل التقدم على الأرض مع انسحاب القوات الأجنبية.

والأسبوع الماضي، قالت صحيفة "بوليتيكو"، إن إدارة بايدن تجري أيضاً محادثات مع حكومة أوزبكستان لإيواء جزء من المتقدمين مؤقتاً. كما ناقش المسؤولون الأمر مع حكومة طاجيكستان، لكن هذا البلد كان محظوراً، بحسب الصحيفة.

يأتي ذلك فيما استأنف الفرقاء الأفغان، هذا الأسبوع، مفاوضات السلام التي تستضيفها العاصمة القطرية، حيث جرى الاتفاق على تسريع عجلة التفاوض وصولاً إلى حل سياسي.

مكة المكرمة