صفحة للحراك الشعبي الجزائري تتهم الإمارات بمحاولة إغلاقها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6nRoyV

الاحتجاجات تتصاعد في الجزائر منددة بترشح بوتفليقة لولاية خامسة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 13-03-2019 الساعة 18:17

اتهمت إحدى صفحات الحراك الشعبي للجماهير الجزائرية عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، دولة الإمارات بالسعي إلى إغلاقها وتقويض نشاطها من خلال عدد من المرتزقة.

وحمّلت إدارة الصفحة في منشور لها، اليوم الأربعاء، الإمارات المسؤولية في حالة أُغلقت من قبل إدارة "فيسبوك".

وقالت إدارة صفحة الحراك الشعبي التي أُسست منذ انطلاق المسيرات الشعبية التي تطالب الرئيس المنتهية ولايته، عبد العزيز بوتفليقة، بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية: إن "الإمارات تهاجم الحراك، وعليها تحمّل العواقب".

وكان الدبلوماسي الجزائري وأحد مؤسسي حركة رشاد، محمد العربي زيتوت، كشف مؤخراً لـ"الخليج أونلاين" عن وجود تحركات سعودية إماراتية لإجهاض الحراك الشعبي الجزائري المطالِب بعدم ترشح بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة.

وتظاهر مئات الجزائريين في العاصمة، الجمعة الماضي، ضد تدخل دولة الإمارات في شؤون الجزائر، ورفع المتظاهرون لافتات كتبوا عليها "تسقط الإمارات"، في إشارة إلى رفض تدخل أبوظبي أو أي دولة في شؤون بلادهم، في ظل تصاعد رقعة المظاهرات.

وتزامنت المظاهرات مع كشف اللواء المتقاعد في الجيش الجزائري، حسين بن حديد، أن قائد أركان الجيش، أحمد قايد صالح، يتلقّى أوامر من الإمارات، ويعمل على تأزيم الأوضاع في الشارع من خلال إخافة المتظاهرين.

وكانت الإمارات أدّت دوراً بارزاً فيما عُرف باسم "الثورات المضادّة" في الدول العربية التي شهدت احتجاجات مطالِبة بإسقاط أنظمة تحكمها منذ 30 عاماً وأكثر، وهو ما تخشاه أبوظبي؛ خوفاً من صعود تيارات تهدد أنظمة الحكم هناك.

وظهر اسم الإمارات واضحاً في ليبيا من خلال دعمها اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وفي مصر من خلال دعمها الرئيس عبد الفتاح السيسي، إضافة إلى تدخلها العسكري المباشر في اليمن إلى جانب السعودية.

وشهد يوم الجمعة الماضي أكبر التظاهرات، التي انطلقت في 22 فبراير الماضي، في الجزائر، للمطالبة بعدم ترشح بوتفليقة للعهدة الخامسة.

مكة المكرمة