صفعة من الملكة والبرلمان تعيق خطط جونسون للخروج من الاتحاد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gKwavq

الملكة وافقت على التشريع رغم معارضة الحكومة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 10-09-2019 الساعة 08:16

صوت مجلس العموم البريطاني للمرة الثانية، مساء الاثنين، برفض طلب الحكومة إجراء انتخابات عامة مبكرة، وذلك بعد موافقة ملكية على تشريع يسعى لمنع رئيس الوزراء، بوريس جونسون، من إخراج بلاده من الاتحاد الأوروبي، يوم 31 أكتوبر القادم، دون اتفاق.

ويأتي التصويت في آخر يوم لعمل النواب قبل تعليق عمل البرلمان مدة خمسة أسابيع، بطلب من الحكومة، حتى 14 أكتوبر، وبهذا لن يكون أمام أعضاء البرلمان فرصة أخرى للتصويت على أي انتخابات مبكرة حتى انتهاء فترة التعليق، وهو ما يعني عدم إمكانية إجراء انتخابات حتى أواخر نوفمبر على الأقل.

وأعلنت ملكة بريطانيا، إليزابيث الثانية، في وقت سابق الاثنين، موافقتها النهائية على تشريع يسعى لمنع جونسون من إخراج بلاده من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق.

وجاء إعلان الموافقة الملكية في مجلس اللوردات (الغرفة العليا في البرلمان البريطاني)، يوم الاثنين، حيث قال المجلس في تغريدة بحسابه الرسمي على تويتر: "حصل القانون على الموافقة الملكية".

وتعني هذه الخطوة موافقة الملكة رسمياً على القانون الذي أقره البرلمان البريطاني، الأسبوع الماضي، رغم معارضة الحكومة.

وكان رئيس الوزراء البريطاني دعا إلى إجراء انتخابات مبكرة أول مرة بعد أن صوت أعضاء البرلمان، ومن بينهم أعضاء متمردون في حزب المحافظين، لصالح تشريع يطالبه بالسعي إلى طلب تمديد للموعد النهائي لـ"بريكست"، وهو 31 أكتوبر، إذا لم تتوصل الحكومة إلى اتفاق قبل 19 أكتوبر.

وقال وزراء في حكومة جونسون إنهم سيختبرون القانون الجديد الرامي إلى تفادي الخروج بلا اتفاق، إلى أقصى حد.

بدوره قال وزير الخارجية، دومينيك راب، إن الحكومة ستلتزم بالقانون، لكنها "ستنظر بعناية في تفسيراته".

ومن المتوقع بين الخطط المطروحة للنقاش أن تطلب الحكومة رسمياً تمديد الموعد النهائي، على أن ترسل وثيقة ثانية توضح فيها أنها لا تريد أي تمديد.

وهناك خيار آخر محتمل، وهو أن تطلب الحكومة من أحد أعضاء الاتحاد الأوروبي المتعاطفين معها الاعتراض على طلب التمديد بممارسة حق النقض.

وكان مجلس اللوردات البريطاني وافق، الجمعة الماضي، على مشروع قانون طرحته المعارضة ويفرض على جونسون أن يطلب من الاتحاد الأوروبي تأجيل خروج البلاد من الاتحاد للحيلولة دون الخروج بغير اتفاق في 31 أكتوبر.

وفي حال الخروج بلا اتفاق هدد جونسون بعدم دفع فاتورة الخروج، وقدرها 39 مليار جنيه إسترليني (49 مليار يورو)، والتي قالت بريطانيا سابقاً إنها تدين بها للاتحاد الأوروبي، وسينفق الأموال بدل ذلك على التحضيرات للخروج بلا اتفاق.

مكة المكرمة