صواريخ باليستية تستهدف السعودية.. والحوثيون يتوعدون

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/a7nr1Q

تستهدف جماعة "الحوثي" بشكل مستمر أهدافاً بالمملكة

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 21-02-2020 الساعة 17:33

وقت التحديث:

الجمعة، 21-02-2020 الساعة 22:40

أعلن التحالف الذي تقوده السعودية بمشاركة الإمارات في اليمن تمكن قوات الدفاع الجوي السعودي، فجر اليوم الجمعة، من اعتراض صواريخ باليستية أطلقتها جماعة الحوثي تجاه عدن مدن في المملكة، فيما تحدثت مصادر عن توقف مؤقت في مطار جدة.

وأكد رئيس مجلس إدارة جمعية الطيران السعودي، الأمير فهد بن مشعل بن سعود، توقف العمل بمطار جدة بشكل مؤقت بسبب تساقط الصواريخ.

وغرد بن سعود على حسابه في موقع "تويتر" ليل الخميس- الجمعة: "كانت حالة الانتظار للرحلات القادمة إلى مطار جدة بسبب استعداد الدفاعات الأرضية للتصدي للصواريخ في ينبع الصناعية، التي أسقطت ولله الحمد بنجاح، وبدأت العودة تدريجياً للمطار بعد زوال الخطر".

بدوره، قال  المتحدث باسم التحالف العقيد تركي المالكي: إن "الدفاعات الجوية اعترضت الصواريخ الحوثية عند الساعة 12:30 بعد منتصف الليل (بالتوقيت المحلي)"، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس".

وأردف المالكي أن "هذه الصواريخ تم إطلاقها بطريقة مُتعمدة وممنهجة لاستهداف المدن والمدنيين، مما يعد انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي الإنساني".

كما ذكر مُتحدث التحالف أن "العاصمة اليمنية صنعاء أصبحت مكاناً لتجميع وتركيب وإطلاق الصواريخ الباليستية من قبل الحوثيين تجاه أراضي المملكة".

وأشار المالكي إلى أن "قيادة التحالف ستستمر في تنفيذ كافة الإجراءات الحازمة والصارمة بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني لأجل حماية المواطنين والمقيمين في دول التحالف من مثل هذه الهجمات الوحشية".

من جانبه قال المتحدث العسكري باسم الحوثيين، يحيى سريع، إن مليشيات الحوثي استهدفت موقعاً لشركة "أرامكو"، عملاق الطاقة السعودي؛ وذلك رداً على هجمات سعودية.

وقال سريع في تصريحات صحفية: "استهدفنا شركة أرامكو وأهدافاً حساسة في ينبع رداً على جرائم العدوان".

وأضاف: "نعد النظام السعودي بضربات موجعة إذا استمر عدوانه".

من جهتهم قال ناشطون يمنيون: إن "انفجارات هزت مدينة ينبع السعودية، وإعلام الرياض يتحدث عن اعتراض الدفاعات الجوية صواريخ باليستية".

وتستهدف جماعة "الحوثي" بين الحين والآخر أهدافاً سعودية عسكرية ومدنية بهجمات صاروخية وبالطائرات المسيرة، فيما يعلن التحالف التصدي لتلك الهجمات.

وتقود السعودية، وإلى جانبها الإمارات، تحالفاً عربياً ضد الحوثيين منذ عام 2015، بدعوة من حكومة الرئيس هادي، لاستعادة الشرعية، وإعادة السيطرة على البلاد بعد استيلاء الحوثيين على العاصمة صنعاء وعدد من المناطق.

وخلَّفت هذه الحرب آلاف الضحايا من المدنيين، وأدت إلى نزوح الملايين وتفشِّي الأمراض والمجاعة، وسط انتقادات ومطالبات دولية بوقف الحرب هناك، واتهامات لأطراف الحرب بتنفيذ انتهاكات بحق مدنيين.

مكة المكرمة