صواريخ غزة تنهال على جنوبي "إسرائيل" والملاجئ تفتح أبوابها

رداً على جريمة قوات الاحتلال شرقي خانيونس
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/pkR93b

الصواريخ استهدفت مدينة عسقلان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 23-02-2020 الساعة 20:05

أطلقت المقاومة الفلسطينية، مساء الأحد، رشقات صاروخية باتجاه المستوطنات والمدن الإسرائيلية، بعد ساعات من جريمة بشعة ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي شرقي خانيونس جنوبي قطاع غزة.

وقالت "سرايا القدس"، الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي"، في بيان: "تعلن سرايا القدس مسؤوليتها عن قصف المستوطنات الصهيونية مساء اليوم، والتي تأتي رداً على اغتيال الشهيد المجاهد محمد الناعم والتنكيل بجسده"، مضيفة: "سنرد على أي عدوان، وإن عدتم عدنا".

وذكرت وسائل إعلام فلسطينية أن المقاومة أطلقت 20 صاروخاً صوب مدينة عسقلان ومستوطنات غلاف غزة، فيما حاولت منظومة "القبة الحديدية" الإسرائيلية اعتراضها، وسط دوي صافرات الإنذار جنوبي "إسرائيل".

بدوره ذكر الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في حسابه في "تويتر"، أنه 20 صاروخاً أطلقت من القطاع، زاعماً اعتراض 10 منها.

أما القناة الإسرائيلية الـ12، فقد ذكرت أن رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، توجه إلى جلسة مشاورات أمنية في مقر وزارة الجيش المسمى (كرياه)، عقب إطلاق الصواريخ.

من جانبه أمر رئيس بلدية عسقلان، تومار جلام، بفتح الملاجئ العامة، وإلغاء كل الأنشطة والفعاليات في المراكز المجتمعية والمجلس الثقافي بالمدينة.

ويأتي إطلاق الصواريخ بعد ساعات من تنكيل قوات الاحتلال بطريقة بشعة بجثمان شهيد ارتقى في قصف استهدف عدداً من الشبان شرقي بلدة عبسان الجديدة شرقي خانيونس جنوبي قطاع غزة.

وأفاد شهود بأن جرافة عسكرية إسرائيلية تقدمت خارج الشريط الحدودي، باتجاه جثمان شهيد، كان عدد من الشبان يحاولون انتشاله، بالرغم من إطلاق النار الكثيف باتجاههم وإصابة اثنين منهم.

وأشار الشهود إلى أن الجرافة العسكرية أخذت تنكل بجثمان الشهيد بمقدمتها الحادة، ثم رفعته من رأسه ليتدلى باقي جسمه في صورة بشعة، قبل تحركها باتجاه الشريط الحدودي حاملة معها جثمانه.

بدورها أفادت مصادر عبرية بأن قوة عسكرية من الجيش رصدت شابين اقتربا من السياج الأمني بزعم أنهما كانا يحاولان زرع عبوة ناسفة، فأطلقت النار نحوهما وأصابتهما بشكل مباشر.

فيما أعلنت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي، أن الشهيد هو محمد علي الناعم (27 عاماً)، أحد كوادرها، واصفة قتله بـ "جريمة إسرائيلية وحشية".

جدير بالذكر أن "إسرائيل" تستعد لانتخابات برلمانية في 2 مارس المقبل، هي الثالثة من نوعها في أقل من عام، في ظل فشل حزب الليكود الذي يقوده نتنياهو، و"أزرق - أبيض"، المعروف بـ "حزب الجنرالات"، بقيادة بيني غانتس، بتشكيل حكومة تحظى بأغلبية الكنيست (البرلمان).

مكة المكرمة