صورة تكشف حجم تخريب قصف الحوثيين لمنشأة نفطية سعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GbvMjY

المعلومات الأولية تدل على أن مجموعات مدعومة من إيران وراء عمليات تخريب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 15-05-2019 الساعة 13:59

كشفت صورة أقمار صناعية أن إحدى محطتي الضخ اللتين أعلنت السعودية استهدافهما في محافظة الدوادمي شمال غرب منطقة الرياض من قبل الحوثي تبدو وكأنها لم تصب بأضرار.

الصورة التي نشرتها وكالة "أسوشييتد برس" الأمريكية، لمحطة رقم 8 في الدوامي لشركة أرامكو السعودية، تظهر علامتين باللون الأسود بالقرب من المكان الذي يمر فيه خط أنابيب الشرق والغرب بجوار المنشأة، والتي لم تكن موجودة في الصور التي التقطت يوم الاثنين الماضي، كما بدت المنشأة سليمة.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) أعلنت، أمس الثلاثاء، وجود معلومات تدل على أن مجموعات مدعومة من إيران وراء "عمليات تخريب" تستهدف قطاع النفط الخليجي.

ونقلت قناة "الحرة" الأمريكية، عن مصدر بالوزارة (لم تسمّه) قوله: "لقد تعرضت محطتا ضخ لخط الأنابيب شرق - غرب، الذي ينقل النفط السعودي من حقول النفط بالمنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على الساحل الغربي، إلى هجوم بطائرات من دون طيار، في وقت سابق الثلاثاء".

وأضاف المصدر: إن "المعلومات الأولية تدل على أن مجموعات مدعومة من إيران وراء عمليات تخريب".

السعودية

في السياق نفسه، قالت شركة "أرامكو" السعودية، إن إمدادات عملائها من النفط الخام والغاز لم تتأثر نتيجة الهجوم الذي تعرضت له محطتَا نفط تابعتان لها أمس، بمنطقة الرياض.

وأعلنت "أرامكو" عدم وقوع إصابات على إثر الهجمات التي استهدفت محطتين لضخ النفط وسط السعودية.

وقبلها بساعات أعلن الحوثيون إطلاق 7 طائرات مسيرة، وتنفيذها هجمات طالت منشآت حيوية سعودية، بحسب قناة "المسيرة" التابعة للحوثيين.

بدورها أوقفت "أرامكو" الضخ في خط الأنابيب؛ حيث يجري تقييم الأضرار وإصلاح المحطة؛ لإعادة الخط والضخ إلى وضعه الطبيعي.

وبعد إعلان الهجوم صعدت عقود النفط الآجلة بنحو 1.45% بالنسبة لخام برنت إلى 71.26 دولاراً للبرميل.

والاثنين، أعلنت الرياض تعرض ناقلتين سعوديتين لهجوم تخريبي، وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي قرب المياه الإقليمية للإمارات.

وهذا هو الهجوم الثاني الذي تستهدف فيه منشآت للمملكة خلال اليومين الماضيين، حيث اعترفت الرياض يوم الاثنين، بتعرُّض ناقلتين سعوديتين لـ"هجوم تخريبي"، وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي قرب المياه الإقليمية للإمارات.

مكة المكرمة