صورة للسفير السعودي تغضب اليمنيين: "إهانة وذل"

سفير السعودية لدى اليمن خلال جولته في سقطرى

سفير السعودية لدى اليمن خلال جولته في سقطرى

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 19-05-2018 الساعة 09:31


أثارت صورة للسفير السعودي لدى اليمن، محمد آل جابر، خلال زيارته جزيرة سقطرى اليمنية، حالة غضب لدى نشطاء يمنيين؛ بسبب ما وصفوه بإهانة المحتاجين وتواضع المساعدات المقدَّمة رغم الضجيج الإعلامي الكبير حولها.

زيارة السفير السعودي إلى أرخبيل سقطرى والتي استمرت 4 أيام، انتهت الخميس الماضي؛ لتهدئة الأوضاع بين الحكومة اليمنية والإمارات عقب قيام الأخيرة بمحاولة احتلال الجزيرة عسكرياً قبل أن تخلي قواتها منها.

ويظهر السفير آل جابر في صورة خلال زيارته للأرخبيل، وأمامه عجوز يمنية قُدِّم لها كيسان من الدقيق وكرتون يحتوي على مساعدات غذائية، ما اعتبره ناشطون يمنيون "إهانة".

اقرأ أيضاً:

بعد أزمة سقطرى.. ما شكل علاقة الشرعية اليمنية بالتحالف العربي؟

وسخر الصحفي مجد الدين شكري، في صفحته على موقع "فيسبوك"، من صورة السفير مع العجوز اليمنية، وتواضع المساعدات رغم حضور كل تلك الشخصيات.

وقال شكري: "سعادة السفير السعودي آل جابر وكيسان من القمح وصندوق مليء بالمواد الغذائية بتكلفة تصل إلى 3 دولارات، يرافقهم وفد عالي المستوى من الوزراء والقناصل والدبلوماسيين والحرس والصحفيين.. ماذا أقول وعقلُ أعقل عاقلٍ فيهم عِقالُ؟!".

أمّا الناشطة فاطمة الأغبري، فكتبت بلسان العجوز اليمنية: "اجتمِعوا حولي والتقِطوا بعض الصور لتكون شاهدةً على حالي وحال الملايين من اليمنيين الذين أوصلتهم الحرب إلى هذا الوضع الإنساني المؤلم".

وأضافت الأغبري: "لقد أوجعت قلبي هذه الصورة، ومِن فرط ألمي تمنيت لو أنني أستطيع القفز إلى داخلها لأمسك بيد هذه المرأة وأقودها إلى منزلها، لأعلن بعدها حربي على كتيبة المتفرجين في هذه الصورة وكذلك على من يلتقط مثل هذه الصور ليزيد إهانتنا وذلنا باسم العمل الإنساني".

بدوره، اعتبر الصحفي محمد سعيد أن السفير السعودي، محمد آل جابر، يسير على خُطا بعض الجمعيات في توزيع الإغاثة وتصوير الفقراء بطريقة مهينة للإنسانية.

وتابع: "كنا سابقاً نقرأ سخط المتحزبين لاستغلال تلك الجمعيات حاجة الناس وتصويرهم والتبجح بها، واليوم لن يتحدث كائنات الدفاع عن السيادة والإنسانية حول صورة سفير الملك".

وقالت الناشطة فوزية الخامري: "مسكينة هذه الأم اليمنية! أهانوها وكسروا عِزة نفسها وأخرجوها من بيتها كي يسلموها كيسين (20 كيلو) وكرتوناً فيه حاجات بثلاثة دولارات.. السفير السعودي ووزراء يمنيون ومسؤولون أمميون ووجهاء ومرافقون وأكثر من 10 مصورين ينتهكون أمنها وأمانها ويمتهنون كرامتها في هذا الشهر الكريم".

وأعلن السفير السعودي، خلال زيارته للأرخبيل، أنه بالتنسيق مع الحكومة اليمنية تتكفل بلاده بجميع احتياجات الكهرباء والمياه، والمشتقات النفطية لصالح السلطة المحلية؛ لخفض سعر تكلفة الطاقة الكهربائية والمياه واستمرارها على مدار الساعة.

ومنذ 26 مارس 2015، تدور حرب في اليمن بين القوات الحكومية، مدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية، ومسلحي مليشيات الحوثيين، الذين يسيطرون على محافظات، بينها العاصمة صنعاء، منذ 21 سبتمبر 2014.

وتسببت هذه الحرب في تدهور الأوضاع الإنسانية بأفقر بلد عربي، حيث بات 21 مليون يمني (ما يعادل نحو 80% من السكان)، بحاجة إلى مساعدات إنسانية.

كما يفتقر نحو 15 مليون إلى الرعاية الصحية الكافية، فضلاً عن مقتل وجرح عشرات الآلاف من المدنيين وتشريد نحو 3 ملايين آخرين، وفق الأمم المتحدة.

مكة المكرمة