صور تكذّب حكومة ميانمار وتظهر هدم 40 قرية لمسلمي الروهينغا

مسلمو الروهينغا يواجهون حملة تطهير عرقي

مسلمو الروهينغا يواجهون حملة تطهير عرقي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 18-12-2017 الساعة 11:31


أعلنت منظمة "هيومان رايتس ووتش" الحقوقية الدولية، أن 40 قرية لمسلمي الروهينغا في ميانمار هُدمت بشكل كامل منذ أكتوبر الماضي.

ونشرت المنظمة بياناً يتضمن صوراً ملتقطة بالأقمار الاصطناعية، تُظهر مواقع 40 قرية لمسلمي الروهينغا قد أُزيلت بالكامل.

ويشير البيان إلى أن السلطات الميانمارية أحرقت 40 قرية، ليرتفع عدد قرى الروهينغا المدمرة، منذ 25 أغسطس الماضي، إلى 354 قرية.

1452

569

واعتبر منسق المنظمة في آسيا، براد آدمز، في البيان، أن الاتفاق المبرم بين ميانمار وبنغلادش، في 23 نوفمبر، والتعهدات التي قُطعت في ضوئه بعودة الروهينغا إلى منازلهم "مجرد خدعة"، لا تؤدي إلى عودة آمنة لمسلمي الروهينغا إلى قراهم.

واعتبر آدم أن صور الأقمار الاصطناعية تكذّب ادعاءات الحكومة الميانمارية بعدم هدمها قرى الروهينغا، قائلاً: "يجب ألا تُؤخذ وعود الحكومة الميانمارية بعودة الروهينغا إلى منازلهم بشكل آمن، على محمل الجد".

10

9

والشهر الماضي، أعلنت الحكومة في يانغون التوصل إلى اتفاق مع بنغلادش للبدء بإعادة لاجئي الروهينغا إلى ميانمار في غضون شهرين، وفق وسائل إعلام محلية.

ومنذ 25 أغسطس الماضي، يرتكب جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد أقلية الروهينغا المسلمة، في إقليم أراكان (غربي البلاد).

وأسفرت الجرائم، المستمرة منذ ذلك الحين، عن مقتل آلاف من الروهينغا، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلاً عن لجوء قرابة 826 ألفاً إلى بنغلادش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار المسلمين الروهينغا "مهاجرين غير شرعيين" من بنغلادش، في حين تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهاداً في العالم".

مكة المكرمة