ضاحي خلفان: الجُزر الثلاث احتلتها إيران قبل قيام دولة الإمارات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YXEyW9

اعتبر احتلال بريطانيا للخليج رحمة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 09-07-2020 الساعة 11:06

ماذا أكّد ضاحي خلفان بخصوص الجزر الثلاث التي تحتلها إيران بالخليج العربي؟

ليست إماراتية.

متى احتلت إيران الجزر الإماراتية الثلاث؟

عام 1971.

أثار نائب قائد شرطة دبي ضاحي خلفان الجدل مجدداً على وسائل التواصل الاجتماعي، بعد إشارته إلى أن الجزر الثلاث التي تحتلها إيران ليست إماراتية، معتبراً أنّ الاحتلال البريطاني كان رحمة وحمى بلاده من أطماع إيران.

وقال خلفان، على حسابه الرسمي بموقع "تويتر": "كثيرون لا يعلمون أن جزر الإمارات الثلاث احتلت أيام الانتداب البريطاني قبل قيام دولة الإمارات.. ولذلك الإخونجية يعيّرونا بالاحتلال".

وأردف المسؤول الإماراتي: "في تصوري أنه من رحمة الله علينا في الخليج العربي أننا كنا في مرحلة من التاريخ تحت الانتداب البريطاني"، مضيفاً: "تصوروا لو أننا بلا حماية بريطانية لكنا في مصيبة مع عدو فارسي له أطماع توسعية إلى الأبد".

ونالت التغريدات ردوداً واسعة من المغردين والناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي، مؤكدين ضرورة استعادة الأرض، وأن ما يقوله يفيد إيران لا الإمارات.

وقال عبد العزيز البيد، في تغريدة على موقع "تويتر": إن "تبعية الأرض .. والحث على  التشبث بها والمطالبة بها لا يعد (معايرة)، الأرض لا تقل عن العرض".

فيما قال حزام الرباحي: إنه "كلام خطير جداً، كلامك يعني أن الجزر الثلاث لا تتبع الإمارات وأنها تابعة لإيران من قبل قيام الإمارات، وأن الإمارات تأسست من دون هذه الجزر، إذا كان كذلك لماذا تدعون أنها إماراتية".

من جانبه تهكم عبد الله الشهراني على كلام خلفان قائلاً: "يعني (الجزر) هدية لإيران".

عامر العامري علق بدوره: "هذا الكلام خطير وغريب، شخص برتبة وزير وكأنه يتبرأ من الجزر ويقول إيران أخذتها قبل أن تكون الإمارات العربية المتحدة، المعنى أنكم ليست عندكم نية لاسترجاعها لدولتكم، أنا كعماني وعربي أعترف أن الجزر إماراتية ومن حق الإمارات استرجاع الجزر بالتفاوض أو بالقوة".

وأخيراً تساءل نواف الدهمي: "كل دولة انتهى فيها الانتداب وحصلت على الاستقلال استعادت كامل أراضيها، ولماذا أرضكم لا زالت محتلة؟".

ويعرف عن ضاحي خلفان تغريداته وتصريحاته المثيرة للجدل من حين إلى آخر، مثل الدعوة للتصالح مع دولة الاحتلال الإسرائيلي والاعتراف وبناء صداقة معها، بالإضافة إلى انتقاده لثورات الربيع العربي، وغير ذلك.

واحتلّت إيران الجزر الإماراتية الثلاث فجر يوم 30 نوفمبر 1971، وذلك قبل ساعات من إعلان قيام دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتقع الجزر الإماراتية، أبو موسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى، عند مدخل مضيق هرمز في الخليج العربي، وطيلة قرون ظلّت الجزر خاضعة للسيادة العربية المتمثّلة بإمارة رأس الخيمة والشارقة، واستمرت هذه السيادة حتى تاريخ انسحاب بريطانيا من منطقة الخليج العربي. 

ومنذ بداية السبعينيات ودولة الإمارات تُحاول استعادة الجزر المحتلة بكل السبل والوسائل السلمية، بالمقابل ترى إيران أن الجزر جزء لا يتجزأ من ترابها وكيانها، وهي قضية غير قابلة للنقاش.

وبُذلت في هذا السياق عملية تفاوض في أبوظبي بين الطرفين عام 1992 لكنها لم تصب أي نجاح، وقام النظام السوري بوساطة مشابهة انتهت بالفشل.

جدير ذكره أن الجزر الثلاث تحظى بأهمية استراتيجية واقتصادية كبيرة لأسباب مختلفة، منها إشرافها على مضيق هرمز الذى يمر عبره يومياً 40% من النفط العالمي، وبناءً عليه "من يسيطر على هذه الجزر يتحكم بحركة الملاحة البحرية في الخليج العربي".

مكة المكرمة