طائرة إسرائيلية في أجواء السودان.. وخطة للتطبيع قريباً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZYvwKe

جاء عبور الطائرة بعد لقاء جمع البرهان بنتنياهو

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 16-02-2020 الساعة 16:35

وقت التحديث:

الأحد، 16-02-2020 الساعة 23:20

لأول مرة عبرت طائرة إسرائيلية الأجواء السودانية، وذلك بعد أقل من أسبوعين على لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، ورئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، اليوم الأحد، إن طائرة نفاثة إسرائيلية أقلعت بداية الأسبوع الماضي من "إسرائيل" متوجهة إلى مطار كينشاسا عاصمة جمهورية الكونغو، وعادت نهاية الأسبوع إلى مطار بن غوريون الإسرائيلي بعدما مرت عبر الأجواء السودانية.

وأوضحت الصحيفة أن البرهان أبلغ نتنياهو خلال لقائهما في مدينة عنتيبي الأوغندية، يوم 3 فبراير الجاري، أن بلاده ستسمح بمرور الطائرات الإسرائيلية في أجوائها باستثناء طائرات شركة "العال" (الناقلة الوطنية الإسرائيلية).

وفي عدة حالات سابقة مرت طائرات إسرائيلية عبر أجواء السودان، لكنها اضطرت للتوقف في عمان أو في وجهة أخرى حتى لا تسجل الرحلة باعتبارها رحلة إسرائيلية، وفق المصدر ذاته.

وبحسب "يديعوت أحرونوت" فإن الطائرة النفاثة المذكورة لا تحمل رقم تصريح إسرائيلي، لكن مقر قاعدتها المسجلة في مطار بن غوريون.

وتشير بيانات بث الطائرة إلى أنها أقلعت من "إسرائيل" إلى الكونغو مساء الاثنين، في مسار مرّ فوق قناة السويس وإريتريا وإثيوبيا وكينيا وأوغندا، يستغرق نحو 7 ساعات.

وفي طريق العودة، حلقت الطائرة الإسرائيلية في الأجواء السودانية بمسار مر عبر الكونغو وأفريقيا الوسطى والسودان ومصر، وهو المسار الذي استغرق 5 ساعات ونصفاً.

خطة لتوسيع العلاقة

من جانبه، وصف نتنياهو تطبيع العلاقات الإسرائيلية السودانية بـ"التاريخية"، مؤكداً أن مسؤولين في الدولة العبرية سيبدؤون الأسبوع القادم بالعمل على بلورة خطة يكمن هدفها النهائي في إقامة علاقات دبلوماسية مع السودان.

وقال نتنياهو، حسب بيان صادر عن مكتبه: "سيجتمع هذا الأسبوع فريق إسرائيلي ليعمل على بلورة خطة لتوسيع رقعة التعاون بين البلدين، وهو ما اتفقت عليه مع البرهان، حيث الغاية من ذلك هي التوصل في نهاية المطاف إلى إحلال التطبيع وإقامة علاقات دبلوماسية بين إسرائيل والسودان".

وبيّن أن "إسرائيل في أوج عملية التطبيع مع عدد كبير جداً من الدول العربية والإسلامية"، قائلاً: "ترون جزءاً صغيراً منها فقط فهذا هو رأس الكتلة الجليدية التي يظهر فوق سطح الماء، وتحت سطح الماء هناك عمليات كثيرة تغير وجه الشرق الأوسط وتضع إسرائيل في مكانة الدولة العظمى إقليمياً وعالمياً".

يشار إلى أن البرهان ذكر بعد اجتماعه مع نتنياهو أن اللقاء جاء في إطار بحث السودان عن مصالحه الوطنية والأمنية.

مكة المكرمة