طالبان: إلغاء محادثات السلام مع أمريكا هذا الأسبوع

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LwW45y

محادثات سابقة لحركة طالبان في العاصمة الدوحة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 08-01-2019 الساعة 10:56

أعلنت مصادر في حركة طالبان الأفغانية، اليوم الثلاثاء، إلغاء محادثات السلام المرتقبة هذا الأسبوع مع الولايات المتحدة، في العاصمة القطرية الدوحة.

ويأتي ذلك عقب تصريح لأعضاء بارزين في "طالبان" بأن مسؤولين من الحركة ومن الولايات المتحدة سيُجرون محادثات سلام في قطر، يوم الأربعاء، على مدى يومين، لكن دون حضور مسؤولين من حكومة أفغانستان.

وكانت حركة طالبان قد رفضت طلبات عديدة من قوى إقليمية بالسماح لمسؤولين أفغان بالمشاركة في المحادثات، قائلة إن الولايات المتحدة هي خصمها الرئيسي في الحرب الدائرة منذ 17 عاماً، وإن كابل ما هي إلا نظام دمية.

ورفضت الحركة الاجتماع مع مسؤولين أمريكيين بالسعودية، هذا الأسبوع؛ لإصرار الرياض على حضور ممثلين للحكومة الأفغانية.

وستكون هذه رابع جولة في سلسلة من المحادثات بين قيادات في طالبان والمبعوث الأمريكي الخاص، زلماي خليل زاد، وتهدف إلى إنهاء الحرب بأفغانستان.

وقال عضو كبير في حركة طالبان، طالباً عدم نشر اسمه، لوكالة "رويترز": "بعد المشاورات المتبادلة، سنجتمع بمسؤولين أمريكيين في الدوحة، يوم الأربعاء، وسيستمرّ الاجتماع يومين؛ الأربعاء والخميس".

وذكر مسؤولون من باكستان وإيران أنهم يحاولون إقناع طالبان بلقاء مسؤولين من الحكومة الأفغانية.

وأكّد قيادي بارز آخر من طالبان اجتماع قطر، وقال إنه لن تشارك فيه أطراف أخرى.

وكانت السعودية وباكستان والإمارات قد شاركت في جولة المحادثات السابقة، في ديسمبر.

وقال قيادي في طالبان: "نريد هذه المرة أن نُجري محادثات مع المسؤولين الأمريكيين"، مضيفاً أنهم سيناقشون الانسحاب الأمريكي وتبادل الأسرى ورفع الحظر عن حركة زعماء طالبان.

وتعتبر طالبان الولايات المتحدة خصمها الرئيسي في الحرب الأفغانية، وتنظر إلى المحادثات المباشرة مع واشنطن على أنها مسعى مشروع في سبيل انسحاب القوات الأجنبية قبل التواصل مع الحكومة الأفغانية.

وحرب أفغانستان هي أطول تدخل عسكري أمريكي خارج أراضي الولايات المتحدة، وكلّفت واشنطن قرابة تريليون دولار، وراح ضحيتها عشرات الآلاف.

مكة المكرمة