طالبان تبدي استعدادها للتفاوض مع الحكومة الأفغانية بعد العيد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/1zY8ap

طالبان اشترطت الإفراج عن عناصرها مقابل الإفراج عن معتقلي الحكومة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 23-07-2020 الساعة 22:24

أبدت حركة طالبان الأفغانية استعدادها لبدء المفاوضات مع حكومة البلاد، بعد عيد الأضحى المبارك، شريطة استكمال تبادل السجناء وفق الاتفاق الي وقعته في العاصمة القطرية الدوحة.

وأكد المتحدث باسم المكتب السياسي للحركة في قطر، سهيل شاهين، في تغريدة له، اليوم الخميس، أن الحركة مستعدة لإطلاق سراح ما تبقى من معتقلي الطرف المقابل قبل حلول العيد، شرط أن يُفرَج عمن بقي من سجنائنا وفقاً للقائمة التي تم تسليمها إليهم مسبقاً.

وأوضح شاهين أن الحركة مستعدة أيضاً لبدء المفاوضات بين الأفغان بعد عيد الأضحى مباشرة.

جدير بالذكر أن حركة "طالبان" الأفغانية أجرت، في 6 يونيو الماضي، بالعاصمة القطرية الدوحة، مباحثات جديدة مع وفد أمريكي حول تسريع عملية إطلاق سراح المعتقلين بأفغانستان، وبدء مباحثات أفغانية - أفغانية.‎

وبدأ وفد من طالبان في العاصمة كابل، مطلع أبريل الماضي، مباحثات مع الحكومة الأفغانية بشأن تبادل الأسرى، في خطوة هي الأولى من نوعها منذ أن أطاحت قوات دولية تقودها واشنطن بحكم الحركة، عام 2001.

وأطلقت السلطات الأفغانية سراح 100 عنصر من طالبان، ضمن اتفاق مبرم بين الحركة وواشنطن، في انتظار تنفيذ الأطراف المعنية بقية الخطوات.

ووقعت الحركة وواشنطن بالدوحة، في 29 فبراير الماضي، اتفاقاً يمهد الطريق لانسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان تدريجياً وفق جدول زمني؛ مقابل ضمانات من الحركة.

وينص الاتفاق على إطلاق سراح نحو 5 آلاف من سجناء طالبان، مقابل نحو 1000 أسير من الحكومة الأفغانية.

وتعاني أفغانستان حرباً منذ أكتوبر 2001، حين أطاح تحالف عسكري دولي بحكم طالبان؛ لارتباطها آنذاك بتنظيم القاعدة، الذي تبنى هجمات في الولايات المتحدة، يوم 11 سبتمبر من العام نفسه.

مكة المكرمة