"طالبان" ترفض الانتخابات الأفغانية وتهدد بهجمات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/a777DE

من المتوقع أن يفوز الرئيس أشرف غني بولاية ثانية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 06-08-2019 الساعة 13:47

نددت حركة طالبان الإسلامية بالانتخابات في أفغانستان، ووصفتها بـ"الصورية"، وبينت أن مقاتليها سيبذلون ما في وسعهم لمنعها، وحثت الناس على الابتعاد عن التجمعات الانتخابية، محذرة من احتمال تعرضها لهجمات.

وقالت الحركة، في بيان لها اليوم الثلاثاء، إن التركيز يجب ألا ينصبّ على الانتخابات المقررة في 28 سبتمبر، وإنما على جهود التفاوض على اتفاق مع الولايات المتحدة، وهو اتفاق من المتوقع أن يلزم واشنطن بسحب قواتها مقابل تعهد الحركة بألا تكون أفغانستان محلاً لتدبير هجمات "إرهابية".

وتابعت أن "العملية الانتخابية ليست سوى حيلة لخداع المواطن العادي.. لإرضاء غرور عدد محدود من السياسيين الزائفين"، وفق ما بينت وكالة "رويترز".

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يفوز الرئيس أشرف غني بولاية ثانية، وقد أصر على المضي قدماً في الانتخابات.

وتولى غني، المسؤول السابق بالبنك الدولي الذي تدرب في الولايات المتحدة، السلطة في عام 2014 بعد فوزه بانتخابات أثارت نتائجها جدلاً مريراً ووصمت باتهامات بالتزوير.

ودعت طالبان لمقاطعة الانتخابات وقالت إن مقاتليها سيبذلون ما في وسعهم لمنعها.

وأضافت الحركة أنه "للحيلولة دون وقوع خسائر يتعين الابتعاد عن التجمعات التي يمكن أن تصبح أهدافاً محتملة".

وتابعت أنه ينبغي لداعمي الانتخابات الأجانب التركيز على "إنهاء احتلال أفغانستان وإقرار سلام حقيقي حتى لا تفسد عملية السلام الجارية لصالح ثلة قليلة".

وقال مبعوث السلام الأمريكي، الذي يقود المحادثات الجارية في قطر مع طالبان، أمس الاثنين، إنه يجري تحقيق تقدم هائل في المحادثات للتوصل إلى اتفاق من أربعة أجزاء.

وكتب المبعوث زلماي خليل زاد على موقع "تويتر" أن "الاتفاق على هذه التفاصيل ضروري"، ولم يدل بمزيد من التفاصيل.

وقالت طالبان إنها تتوقع نتيجة إيجابية.

من جهته قال سهيل شاهين، المتحدث باسم المكتب السياسي للحركة في قطر، إنه "جرى إحراز تقدم هائل".

وأضاف أن الهدف ظل على مدى 40 عاماً من الحرب "نظاماً إسلامياً كاملاً"، وأن مسألة الانتخابات سيجري بحثها في حوار بين الأفغان من المقرر أن يبدأ بعد إبرام اتفاق مع الولايات المتحدة.

ولا يشارك غني أو حكومته في محادثات السلام؛ لأن طالبان ترفض التعامل مع حكومة تعتبرها دمية في يد الولايات المتحدة.

ورغم المحادثات لم تنحسر أعمال العنف.

وقالت السلطات في مدينة هرات إن أربعة أشخاص قتلوا وأصيب 25 في انفجار قنبلة بالمدينة، يوم الاثنين.

مكة المكرمة