"طالبان" تعلن عن دور تركي - قطري في تشغيل مطار كابل

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/8ZwXKo

القوات التركية تواصل تقديم الحماية للأفغان

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 27-08-2021 الساعة 21:43
- كيف تمارس السفارة التركية عملها في كابل؟

أردوغان: تم نقل السفارة إلى القسم العسكري في مطار كابل، وتواصل نشاطها من هناك.

- ما دور تركيا في أفغانستان؟

أردوغان: تركيا ساهمت بشكل كبير للغاية في سلام واستقرار وطمأنينة الشعب الأفغاني.

أعلنت حركة طالبان، الجمعة، أن تركيا وافقت على طلب الحركة لتشغيل مطار كابل في أفغانستان، بعد يوم من انفجار دموي عند بوابات المطار، مشيرة إلى أنها ستطلب مساعدة فنية من دولة قطر بشأن المطار أيضاً.

ونقلت قناة "الجزيرة" القطرية عن مصدر في حركة "طالبان" -لم تسمه- قوله: إن "تركيا وافقت على طلب الحركة تشغيل مطار كابل".

وكانت طالبان طلبت مساعدة فنية من تركيا لإدارة المطار بعد انتهاء المهلة النهائية لانسحاب كل القوات الأجنبية من أفغانستان، الثلاثاء القادم، وهي مهلة نهائية تقول طالبان إنها تسري كذلك على القوات التركية.

وقال مسؤولان تركيان لوكالة "رويترز"، في وقت سابق يوم الجمعة، إن تركيا لن تساعد في إدارة المطار بعد انسحاب قوات حلف شمال الأطلسي إلا إذا وافقت طالبان على وجود أمني تركي، بعد أن سلطت هجمات دموية خارج المطار الضوء على مصاعب مثل هذه المهام.

بدوره نقل مصدر دبلوماسي أن واشنطن تبحث إرسال وزير الخارجية أنتوني بلينكن إلى قطر؛ لبحث الجهود الدبلوماسية لبقاء الممر الآمن إلى مطار كابل مفتوحاً بعد 31 أغسطس، وإشراف قطر على مطار كابل خلال الأيام الأخيرة من الانسحاب الأمريكي.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كشف، في وقت سابق من الجمعة، عن تقديم حركة "طالبان" عرضاً لتركيا من أجل تشغيل مطار حامد كرزاي الدولي في العاصمة الأفغانية كابل.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي بإسطنبول، أكد خلاله أردوغان أن تركيا لن تطلب إذن أحد حيال الاتصالات المحتملة مع "طالبان"، مبيناً أنهم نقلوا السفارة حالياً إلى القسم العسكري في مطار كابل، وتواصل نشاطها من هناك.

ولفت إلى أن أول لقاء مع "طالبان" جرى هناك، واستمر 3 ساعات ونصف ساعة، مؤكداً أنه سيكون هناك فرص للقاءات مماثلة إذا تطلب الأمر في المرحلة المقبلة.

وقال: "لدى طالبان عروض لنا بخصوص تشغيل مطار كابل، يقولون نحن نتولى مسألة أمنه وأنتم تشغيله، ونحن لم نتخذ قراراً بعد بهذا الصدد"، مديناً في الوقت نفسه الهجوم الذي استهدف مطار كابل، الخميس.

وبيّن أن تنفيذ "داعش" للهجوم في هذه المرحلة يكشف مدى خطورة التنظيم في المنطقة والعالم.

وشدد على أن تركيا تواصل إجلاء جنودها من أفغانستان، وستستكمل ذلك في أقرب وقت.

وبيّن أن تركيا ساهمت بشكل كبير للغاية في سلام واستقرار وطمأنينة الشعب الأفغاني، قائلاً: "منذ 20 عاماً كانت تركيا دائماً في أفغانستان عبر دولتها ومستثمريها المدنيين ورجال الأعمال".

وأكد أن تركيا ومؤسساتها ستتخذ قرارها وموقفها بعد أن تتحدد الإدارة في أفغانستان وتصبح واضحة، لافتاً إلى أن أنقرة ليست مستعجلة بخصوص استئناف الرحلات الجوية إلى أفغانستان، مبيناً أنهم سيتخذون القرار المطلوب عندما يخيم الهدوء هناك.

وفيما يخص الهجرة غير النظامية، أكد أردوغان أن عدد الأفغان الموجودين في تركيا، بحسب بيانات وزارة الداخلية، بلغ 300 ألف شخص من المسجلين رسمياً وغير المسجلين.

وشدد على أن الحكومة حساسة للغاية بشأن الهجرة، مضيفاً: "نبني جدراناً في كل مكان تقريباً، بدءاً من الحدود الإيرانية وصولاً للحدود العراقية والسورية".

مكة المكرمة