طهران: نرحب باللهجة السياسية السعودية الجديدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kpWrrk

زاده: إيران قدمت العديد من المقترحات من أجل الحوار مع الرياض

Linkedin
whatsapp
الخميس، 29-04-2021 الساعة 22:11

- إلى ماذا دعت طهران؟

بدء فصل جديد من العلاقات مع الرياض.

- ماذا وصفت طهران تحسن علاقاتها مع الرياض؟

تعزز الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة.

أعربت وزارة الخارجية الإيرانية عن ترحيبها بـ"اللهجة السياسية الجديد" للمملكة العربية السعودية، مؤكدة أن تعاون البلدين يصب في مصلحة أمن واستقرار المنطقة.

جاء ذلك تعقيباً على التصريحات التي أدلى بها ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، حول إيران وقضايا المنطقة.

وبحسب ما أوردت "قناة العالم" المحلية، اليوم الخميس، قال المتحدث الرسمي باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده: "نرحب بتغيير اللهجة السعودية تجاه إيران، وندعو إلى بدء فصل جديد من العلاقات بين البلدين من أجل تعزيز الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة، وذلك من خلال اتخاذ المواقف البناءة".

وأضاف: "إيران والسعودية بلدان مهمان في المنطقة والعالم الإسلامي، وحل خلافاتهما سيصب في مصلحة الجميع".

وشدد خطيب زاده على أن إيران قدمت العديد من المقترحات والمشاريع من أجل الحوار والتعاون في الخليج العربي، ومن بين هذه المشاريع "مبادرة السلام في مضيق هرمز، وكانت السباقة لذلك".

وأعرب خطيب زاده عن أمله في أن يكون شهر رمضان المبارك "بداية مباركة للتضامن بين الدول الإسلامية، وإبعاد الحرب والتشرد وعدم الاستقرار في المنطقة".

وكان ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، قال إن بلاده تطمح لأن تكون لديها "علاقة طيبة ومميزة مع إيران"، مجدداً طرح مبادرة وقف إطلاق النار لإنهاء الأزمة اليمنية عبر طاولة المفاوضات مع جميع الأقطاب، للوصول إلى حل يكفل حقوق جميع اليمنيين ويضمن مصالح المنطقة.

وأضاف في مقابلة مع التلفزيون الرسمي للمملكة، يوم الثلاثاء: "نريد إيران مزدهرة، وأن تكون لدينا مصالح متبادلة مع بعضنا، لكن إشكاليتنا السلبية معها تتمثل بتصرفاتها السلبية؛ مثل برنامجها النووي، أو دعم المليشيات الخارجة على القانون في بعض دول المنطقة، وبرنامج الصواريخ الباليستية".

وأردف: "نعمل مع شركائنا على التعامل مع هذه الإشكالية، ونتنمى أن نتجاوزها وتكون العلاقة طيبة وإيجابية مع الجميع".

ولم يحدد ولي العهد السعودي تفاصيل مباحثاته مع الشركاء، غير أن صحيفة "فايننشيال تايمز" البريطانية قالت مؤخراً إن وفداً سعودياً التقى وفداً إيرانياً، في 9 أبريل الجاري، بالعاصمة العراقية بغداد.

مكة المكرمة