طيران حفتر يقصف قاعدة جوية لحكومة الوفاق جنوبي ليبيا

تسعى قوات حفتر للسيطرة على قاعدة "تمنهنت" الجوية

تسعى قوات حفتر للسيطرة على قاعدة "تمنهنت" الجوية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 05-04-2017 الساعة 17:26


نفذت طائرة تابعة لقوات العقيد المتقاعد خليفة حفتر، الأربعاء، غارات جوية على قاعدة "تمنهنت" الجوية التابعة لحكومة الوفاق الليبية، وتسببت بأضرار مادية.

وقال جمال التريكي، آمر "القوة الثالثة" التابعة لحكومة الوفاق: إن "مرافق قاعدة تمنهنت الجوية تعرضت صباحاً لغارات نفذتها طائرة تابعة لقوات برلمان طبرق بقيادة خليفة حفتر".

وأضاف أن "الأضرار كانت مادية فقط، دون تسجيل أي إصابات في صفوف القوات المتمركزة في القاعدة"، بحسب وكالة الأناضول.

وأوضح التريكي أن "القوة الثالثة لا تزال تسيطر على قاعدة تمنهنت، وستعمل على التصدي لأي هجوم بري".

ويأتي الهجوم بعد أيام من إعلان مجموعة من الكتائب المسلحة التابعة لحكومة "الوفاق" في مدينة سبها، رفضها لكل المحاولات التي تسعى إلى جر المنطقة الجنوبية للحرب الأهلية والنزاعات المسلحة.

وحذرت الكتائب في بيان لها، السبت الماضي، "كل من تسول له نفسه التعدي على الجهات الأمنية والشرعية المكلفة من الدولة، والمتمثلة في حكومة الوفاق، بما فيها القوة الثالثة المكلفة بتأمين الجنوب".

اقرأ أيضاً :

"قمة عربية "رقمية" لأول مرة.. هل تفلح بتغيير صورتها لدى الشعوب؟

ولم توجه الكتائب تحذيرها لفصيل بعينه، غير أن الجنوب الليبي يشهد بين الحين والآخر تحركات واشتباكات متقطعة بين "القوة الثالثة" التابعة لـ"كتائب مصراتة" (موالية لحكومة الوفاق وتعد أكبر قوة عسكرية في الغرب)، وقوات "اللواء 12"، التابعة لخليفة حفتر.

وتسعى قوات حفتر للسيطرة على "بوابة قويرة المال" المدخل الشمالي لسبها، وقاعدة "تمنهنت" الجوية، وتثير تلك التحركات مخاوف البعض من تصاعد التوتر في محافظتي سبها والجفرة المجاورتين بين قوات حفتر و"كتائب مصراتة".

وتشهد ليبيا حالة انقسام سياسي وفوضى أمنية منذ الإطاحة بالعقيد القذافي؛ ما يجعل العديد من مناطق البلاد تشهد بين الحين والآخر أعمالاً قتالية بين القوى المتصارعة على السلطة، لا سيما في طرابلس ومحيطها غرباً، وبنغازي وجوارها شرقاً.

مكة المكرمة