ظل "بن نايف".. هل تعيد قضية الجبري ولي العهد السابق إلى الواجهة؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kqxyn4

بن نايف والجبري بينهما علاقة كبيرة منذ سنوات طويلة

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 11-08-2020 الساعة 19:20
 - متى اعتقلت السلطات السعودية محمد بن نايف؟

في مارس 2020.

- ما الاتهامات التي وجهها الجبري لولي العهد السعودي؟

محاولة قتله على يد فريق اغتيال الصحفي جمال خاشقجي.

- ما حظوظ بن نايف في العودة إلى مقاليد الحكم؟

بحسب المعارض السعودي سعد الفقيه فإنَّ فرصه محدودة مقابل حظوظ وافرة لأحمد بن عبد العزيز.

في وقتٍ كان يعتقد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أن الإطاحة بسلفه السابق محمد بن نايف قبل ثلاثة أعوام واعتقاله لاحقاً، قد أنهيا أي محاولات لقطع طريقه نحو الحكم، يُفاجأ الأول بحربٍ جديدة يقودها مسؤول سابق، من وسط العاصمة الأمريكية التي لطالما كانت المدينة التي يلجأ إليها عند الظروف الصعبة.

وبينما شعر "بن سلمان" بأنه تمكن من دفن "بن نايف" داخل المملكة، لم يفكر يوماً بفشله في قطع علاقات الأخير مع المؤسسة الأمنية في الولايات المتحدة، التي أعرب المسؤولون فيها عن انحيازهم إلى "بن نايف" في محبسه، ورَجله سعد الجبري وعائلته. 

وتطلُّ قضية محاولة اغتيال المسؤول الرفيع السابق بوزارة الداخلية السعودية سعد الجبري، بشكل كبير ومؤثر، على الرياض دولياً بشكل عام وفي الولايات المتحدة الأمريكية الحليفة للرياض بشكل خاص، وهو ما قد يعيد بن نايف إلى الواجهة مجدداً عبر صديقه الجبري، في صراع جديد يعيشه النظام الحاكم بالمملكة.

شبح خاشقجي في واشنطن

يرفض شبح الصحفي السعودي جمال خاشقجي الاختفاء، بعدما قُتل بقنصلية بلاده في إسطنبول التركية (أكتوبر 2018)، بعد ظهور قضية محاولة اغتيال مماثلة لسعد الجبري، بالفريق ذاته الذي نفَّذ عملية قتل الأول.

وأصدرت محكمة بالعاصمة الأمريكية واشنطن، في 10 أغسطس 2020، أمراً قضائياً باستدعاء ولي العهد السعودي محمد بن سلمان و13 آخرين في قضية محاولة اغتيال الجبري بكندا وأمريكا.

وشملت استدعاءات محكمة واشنطن 13 شخصاً، من بينهم المسؤولون البارزون؛ أحمد العسيري وبدر العساكر وسعود القحطاني، بالإضافة إلى مقيمَين بالولايات المتحدة هما: يوسف الراجحي، وليلى أبو الجدايل.

وقال "الجبري"، بعد خلافه مع بن سلمان، إن "فرقة اغتيال" سافرت من السعودية إلى كندا؛ "في محاولة لقتله"، بعد أيام فقط من مقتل خاشقجي "على يد أفراد من المجموعة نفسها".

واتهم الجبري وليَّ العهد السعودي في الدعوى القضائية، بـ"إرسال فريق لقتله بعد أكثر من عام على فراره من السعودية، ورفض الجهود المتكررة من قِبل ولي العهد لإغرائه بالعودة إلى المملكة". 

هل يعود بن نايف؟

ويبدو أن الجبري سيخوض حرباً مع محمد بن سلمان حتى النهاية؛ في محاولة للإطاحة به من منصبه وإعادة بن نايف إلى الواجهة مجدداً، مستغلاً علاقة الأخير السابقة بجهاز الأمن والاستخبارات في أمريكا.

يعتقد رئيس حركة "الإصلاح" المعارضة بالسعودية، سعد الفقيه، أنه ربما يمكن إسقاط محمد بن سلمان، لكن لا يمكن أن يتولى بن نايف المنصب ذاته.

ويقول "الفقيه" في حديثه لـ"الخليج أونلاين": "بن نايف لا يعد الورقة الصعبة والمتوقعة حالياً بعد مرض الملك وقضية الجبري؛ وإنما الأمير أحمد بن عبد العزيز".

ل

وأضاف: "‏محمد بن نايف في وضع صحي ونفسي سيئ، وفرصته محدودة في العودة إلى السطح".

وأرجع "الفقيه" سبب إمكانية أن يحوز أحمد بن عبد العزيز الحكم، إلى أنه "من أبناء الملك عبد العزيز، وهو بصحة جيدة، وله احترام في الأسرة ويعتبر عميد الأسرة بعد الملك".

والأمير أحمد بن عبد العزيز هو شقيق العاهل السعودي، واعتُقل إلى جانب بن نايف في مارس الماضي.

توسع نفوذ بن سلمان

ويوافق المحلل السياسي الدكتور حارث الحديثي، ما طرحه "الفقيه"، من صعوبة عودة بن نايف إلى السلطة ومنافسة بن سلمان، حيث يرى أن الأخير "في وضع يزداد فيه قوة".

وفي حديثه لـ"الخليج أونلاين"، يقول الحديثي: "من الصعب أن يسمح بن سلمان لأحد بمنافسته، خصوصاً من له امتداد قوي بالمؤسسات الأمنية"، في إشارة إلى بن نايف.

وأضاف: "نفوذ محمد بن سلمان تم توسيعه في المرحلة الماضية، ويُنظر إليه على أنه القائد الفعلي للمملكة، ومنافسوه ليسوا في وضع قوة يسمح لهم باستبداله لا في خارج المملكة ولا في داخلها".

بن سلمان

لكنه يرى أن وصول الخلافات إلى المحاكم الأمريكية "يعطي بُعداً جديداً في الصراع داخل السعودية، ويسبب مزيداً من الضغط على بن سلمان والفريق العامل معه، وربما في المرحلة القادمة سيكون طرح شكاوى تتناول أسماء أخرى لمزيد من التضييق".

حملة تشويه 

وسبق أن شُنت حملة تشويه ضخمة ضد محمد بن نايف ومساعده سعد الجبري أواخر يوليو الماضي، على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل إعلامية سعودية، جاءت بالكامل بدعم من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وفقاً لوكالة "رويترز".

ونقلت الوكالة عن مصدر، قوله إن مساعدي بن سلمان يسرّعون الحملة ضد بن نايف والجبري قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر المقبل؛ تحسباً لفقدان الرئيس دونالد ترامب منصبه، وهو الذي أعرب علناً عن دعمه لمحمد بن سلمان.

والتحركات الأخيرة ضد بن نايف أحدث حلقة ضمن سلسلة من الإجراءات التي يُنظر إليها باعتبارها سبيلاً لترسيخ قوة محمد بن سلمان داخل الأسرة الحاكمة، والتخلص من أي تهديدات محتملة لسلطته، قبل أن ينتهي به المطاف بخلافة الملك سلمان إثر وفاته أو تنازله عن العرش.

س

وأدت خلافات أسرية إلى إسقاط دولة سعودية في ثمانينيات القرن التاسع عشر، وأسهمت جهود الملك سعود لقصر خلافته على العرش على أبنائه واستبعاد أشقائه وأبنائهم، في إجباره على ترك الحكم عام 1962.

دعم دولي لبن نايف

بموازاة ذلك، تعرَّض ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لانتقادات دولية، على خلفية اعتقال بن نايف، داعيةً إلى سرعة الإفراج عنه.

ففي 28 يوليو الماضي، طالب حزب الشعب الأوروبي، الذي يشكل أكبر كتلة داخل البرلمان الأوروبي، بالكشف فوراً عن مصير بن نايف وحمايته من القتل على يد بن سلمان، وفقاً لبيان أصدره الحزب.

ولفت الحزب إلى أن ولي العهد السابق "صديق قديم للغرب وأوروبا، ومن المحزن حقاً أن نسمع عن معاناته في السجن بالمملكة العربية السعودية لأسباب غير معروفة".

وفي منتصف يوليو الماضي، طالب النائب الجمهوري عن ولاية فلوريدا، فرانسيس روني، بضرورة معرفة مكان بن نايف "فوراً وما إذا كان آمناً".

وقال في تغريدة على "تويتر": "إن بن نايف عمِل بشكل بنّاء مع الولايات المتحدة لسنوات عدة، وكان له دور فعال في توفير معلومات لمكافحة الإرهاب بعد أحداث 11 سبتمبر".

الجبري وبن نايف

يعد الجبري أحد أهم المستشارين الموثوقين لمنافس محمد بن سلمان، الأمير محمد بن نايف، ولي العهد السابق.

كما يعتبر أحد أبرز الأشخاص خطورةً على بن سلمان، وكل ما كان يمكن أن يشكله من تهديد له، فقد كان اليد اليمنى لمحمد بن نايف ورَجله في وزارة الداخلية.

وبحسب الكاتب البريطاني ديفيد هيرست، في مقاله بموقع "ميدل إيست آي" البريطاني؛ فقد كان الجبري على علم بأسرار الوزارة المحرجة كافة، ومن ضمنها أن الملك سلمان وابنه، كما يزعم، غمسا أيديهما في صندوق مكافحة الإرهاب التابع للوزارة، وكانا يسحبان منه عشرات الملايين من الريالات السعودية كل شهر. 

س

وبدأت خطة بن سلمان للإطاحة برجالات الدولة الموالين لـ"بن نايف" وإقالة الضباط التابعين له داخل وزارة الداخلية، ليبدأ صراع الأجنحة بين الجبري واللواء عبد العزيز الهويريني، المقرب من بن سلمان، والذي انتهى بإقالة الجبري بعد أشهرٍ من توليته بقرار ملكي نصّ على إبعاده من مناصبه كافة، في حين تقلَّد الهويريني رئاسة جهاز أمن الدولة في سبتمبر 2015.

وظل الجبري يُقدم مشورته لرئيسه القديم الذي أُعفي من منصبه ولياً للعهد في يونيو عام 2017، قبل أن يوضع تحت الإقامة الجبرية، ورغم نجاح خطة ولي العهد السعودي فإنه فشل في القبض على الجبري الذي فرّ خارج المملكة قبل شهرٍ من ذلك الإعلان.

مكة المكرمة