عائلة سفير إيراني فقد في "تدافع منى" تعلن التعرف على جثته

فحوص الحمض الريبي النووي سمحت بالتعرف إليه

فحوص الحمض الريبي النووي سمحت بالتعرف إليه

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 27-11-2015 الساعة 09:49


قالت وسائل إعلام إيرانية، أول من أمس الأربعاء، إن عائلة غضنفر ركن أبادي سفير إيران السابق لدى لبنان، الذي قضى خلال أدائه مناسك الحج في السعودية، في 24 سبتمبر/ أيلول الماضي، قد تعرفت عليه، ولفتت إلى أنه من المقرر نقل رفاته إلى إيران الخميس.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية، أن سفير إيران السابق لدى لبنان الذي كان يؤدي مناسك الحج في السعودية، وفقدت آثاره لقي حتفه وسيتم نقل رفاته إلى بلاده.

ولم تحدد وسائل الإعلام وبينها تلفزيون "ايريب" الرسمي ووكالة "إيسنا" ظروف وفاة غضنفر ركن أبادي (49 عاماً)، الذي اعتبر في عداد المفقودين منذ حادث تدافع منى، الذي زاد عدد ضحاياه عن 750 نسبة كبيرة منهم من الإيرانيين.

وقالت إيسنا إن فحوص الحمض النووي سمحت بالتعرف إليه. وبعدها، انتقل "أفراد من عائلته إلى السعودية لمعاينة جثته والتعرف إليها، بحسب ما قاله شقيقه مرتضى لقناة إيريب، مشيراً إلى أن نقل الرفات سيتم الخميس.

وفي 11 نوفمبر/ تشرين الثاني، قال نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان: إن "ركن أبادي ما يزال على قيد الحياة"، داعياً السعودية إلى "إعادته حياً" إلى إيران. وأشارت وسائل إعلام إيرانية إلى احتمال خطف ركن أبادي بعد حادث التدافع في مشعر منى.

وعمل ركن أبادي سفيراً في بيروت بين عامي 2010 و2014، وهو منصب حساس للغاية بسبب العلاقات الوثيقة بين إيران وحزب الله والحرب الدائرة في سوريا، وأيضاً على مقربة من "إسرائيل" المتاخمة للبنان والعدو اللدود لإيران.

وذكرت الرياض في أعقاب حادث التدافع وإعلان إيران عن فقدان سفيرها السابق في الحج إن ركن أبادي لم يدخل السعودية بطريقة شرعية، ما ألقى بظلال من الشك على حقيقة حادثة التدافع ودور طهران في افتعاله، كما قالت صحف سعودية.

مكة المكرمة